قصة إبن الجن الحلقة 7 – مسلسل رعب أسطوري

قصة إبن الجن الحلقة 7

قصة إبن الجن الحلقة 7
قصة إبن الجن الحلقة 7
وأضافت أناريس: ثم إنني سأحكم بالنيابة عن ولي العهد، فماذا يحصل لو لم يكن هناك ولياً للعهد ؟
فقال: سيختار شعبي ملكاً جديداً يحكمهم.
وبكى الرجل لشدة حزنه وألمه وتمنى الموت لما أدرك مدى عجزه عن فعل أي شيء.
ثم سألها إن كان سيبقى حياً، فقالت: لا أستطيع قتلك لأن حياة “مرجان” متعلقة بحياتك. هذه واحدة من شروط المخطوط.
فقال: إذاً سأضحي بنفسي وبولدي حتى أحرر مملكتي من شرّك.
فقالت له: لن تستطيع ذلك أيها البطل، لأنك ببساطة لن تجد الوسيلة اللازمة.
ثم أضافت: في غرفتك لن تجد سوى هذا السرير، والحراس سيحرصون على مراقبتك وحمايتك.
والتفتت إلى عتريس وأشارت إليه بأن الوقت حان ليرحلا.
ولما همّا بالرحيل، قفز شهرمان ناحية زوجته الجنية، وقبض على عنقها محاولاً خنقها بكلتي يديه، لكن عتريس أنقذها وفرّ خارجاً بها وهما يسمعان صراخ الملك: لن تنجحي! أنا متأكد من هذا! الله لن يكتب لك النجاح في مسعاك الشرير !
فصاحت بتحدّ: سوف نرى !
وعادت أناريس إلى عالم البشر، فظهرت مع عتريس مجدداً في غرفتها، وهناك وصلتها أنباء عن زوجها، إذ دخل عليها مرافقوه وأخبروها أنهم فقدوه.
فاصطنعت الهول والذهول وصاحت تقول:
ماذا أصاب شهرمان ؟! تكلموا وإلا أمرت بجلدكم بالخيزران!
فارتجف الرجال وسردوا لها ما جرى:
أصاب الملك شهرمان بسهامه أحد الغزلان وانطلق مسرعاً بجواده ليحضر غنيمته فلحقنا به. وسبقنا فتبعناه.. لكننا فقدنا أثره بطريقة عجيبة.. إختفى فجأة وكأنما الأرض انشقت وابتلعته!
فغضبت الملكة لكلامهم، وأمرت بسجنهم، وبإخفاء الملك زوجها اتهمتهم.
ثم أرسلت في دعوة الوزراء والقضاة وحكام الأقاليم، وفي هذا الحين نقل إليها عتريس خبراً خطيراً.
قال لها أن واحداً من العفاريت أخبرهم أن الوزير جعفر علم بأمرهم، فجزعت الملكة، وقالت له: وكيف عرف ذلك؟
فأجابها: لقد سمعه أثناء جولاته يتحدث إلى زوجته بأمرنا.
فقالت له: مادام قد افتضح أمرنا فلا بد من التخلص منه.
وأرسلت إليه الجند ليأسروه، فكسروا باب منزله ودخلوا عليه وكبّلوه، ووحده هناك وجدوه، ثم إلى القصر حملوه.
فبكى الرجل واشتكى لكن أحداً لم يصغ إليه أو يشفق من رؤية دموع عينيه.

ثم إن أناريس بعد أن أحكمت قبضتها على الوزير، شغّلت فكرها الشرير، فخرجت بأمر خطير !

يتبع

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *