قصة إبن الجن الحلقة 18 – مسلسل رعب أسطوري

قصة إبن الجن الحلقة 18 – مسلسل رعب أسطوري

قصة إبن الجن الحلقة 18 - مسلسل رعب أسطوري
قصة إبن الجن الحلقة 18 – مسلسل رعب أسطوري
فقال الرجل متوسلاً: أرجوك لا يوجد من يهتم بأولادي سواي!
فردّ قائلاً: كان يجدر بك التفكير في عواقب فعلتك قبل الإقدام عليها.
ثم أصدر قراره: أ،ا أحكم عليك بالسجن لمدة خمس سنوات كاملة.
و قبص الحراس على الرجل، و ساقوه نحو السجن، و هو لا ينفك يصيح: لكن من سيعيل أولادي خلال هذه السنين؟ الرحمة …الرحمة..
و بعدما غاب الرجل عن الأنظار، ابتسم مرجان و قال:
إنه عمل ممتع!
فلما سمعت منه ياسمينة هذا الكلام، نهضت من مكانها و قد تملكها الغضب، و تقدمت خطوات سريعة الى الأمام، و صاحت به: لكن ما كل هذا الغرور؟ ما كل هذا الظلم و الزهو و السرور؟
فذهل الأمير بكلماتها و قال: ماذا؟!
 و صاحت بها أمها بفزع: أيتها المجنونة! تعقلي و اجلسي!
لكنها أصرت على موقفها، بعدما فقدت صبرها و رباطة جأشها، فقالت:
لكن من تظننا؟! أتحسب الناس لعبة بين يديك تتحكم بها كيف تشاء  أو خدما و عبيداً يعملون بإمرتك؟
فقال لها و هو لا يفهم موقفها: ياسمينة! ماذا تقولين؟
فأجابته بشجاعة : أقول لك الحقيقة التي لا تراها انت.
نحن بشر مثلك تماماً، لنا مشاعرنا و مشاكلنا و حياتنا، لكننا للأسف لم نولد أغنياء أو أولاد ملوك، لم نكبر و نحن نلبس الحرير و نقتني الذهب و الفضة و نتحكم بكل صغير و كبير، لم نجد أنفسنا في قصر ضخم و سط خدم و حشم بل في منزل حقير، ضيق بالكاد يتسع لنا، نعمل، نتعب، نكد و نجتهد من أجل تحصيل لقمة العيش الغالية!أما أنت ..أخبرني ماذا فعلت أنت؟ ما هي إنجازاتك في هذه الحياة؟ هل تعبت أو عملت يوماً؟ هل عرفت مرة واحدة معنى “العرق”؟
غضب منها فصاح بها: كيف تتجرئين؟
فردت بغضب أكبر: بل كيف تتجرأ أنت على الإستبداد بهؤلاء المساكين؟كيف تسمح لنفسك بزيادة حجم معاناتهم؟
فرد بقوله: ياسمينة لقد سرق هذا الرجل..
فقاطعته: ليطعم أبناءه! لأنه لم يجد وسيلة أخرى أمامه لسدّ رمقهم!
فردّ بقوله:السرقة أمر غير مشروع!
فقالت له:قل هذا لوالدتك فهي تسرق شعبها ليلا و نهاراً!

فصاح بها: أنا لا أسمح لك بالحديث عن والدتي!
يتبع

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *