قصيدة

هذا أثر !

ولو حضني غمر طيفك
وعانق وهمي في غيابك
شكت لي لمسة الاصبع
وتلك الوردة في المخدع
وأنّ الوجع في عتابك
وضاع العطر في ثيابك !
وتسألني حبات المطر
رفيق الدرب متى يرجع ؟

الشال
يلعب بخاطري
لعبة العشاق
بقالي من عطرك
هذا أثر
حقيبة
وقبعة
وطوق ياسمين
.. وسواد قدر

غطيني
في برد الشتا
وموت المشاعر
يا امي
ابنك تعب
وهدت شبابه
البنت اللي نويت تسافر
وتترك الطفل
في حربهم يقاتل
ويحتضنه رعب..

ضاعت منه البسمة
والامل
واحترقت في زوايا خيمته
كل اللعب

السابق
حكاية قلب داعشي
التالي
وتجرح لأني حبيتك

اترك تعليقاً