خارج الدنيا

خارج الدنيا
خارج الدنيا

خارج الدنيا أنت

تابعني على مواقع التواصل 😍👇

لا أنا !

اللعبة انتهت

واللحظة الأخيرة وُلدت

هنا..

وصار الصمت

صراط الكافرين بحبهم

وصار البعد

جنّة لنا..

قد جناكِ وجنيتِه

فماذا جنيتُ أنا ؟

في مرآبي أكوام مكدّسة منكِ

كلمات ونظرات وأنفاس..

وابتسامات الصلصال ولهفات الإحساس..

تكسّري إن شئتِ عند صخوره

وأبحري أنّى شئتِ

في أي محيط !

إني عشقت فيكِ نفسي

والنفس بالجسد تختلط وتحيط !

خسارة لك أن تهجري الجنون وأنت سيدته

ما نفع حياتك بلا طيفي ؟

أُحفري في جدران الحياة بصماتك في الغباء

وامسحي من ذاكرتك ربيعي وصيفي !

لا أهاب غيابك الأبدي عن النوافذ والأبواب

عن الإفطار والشاي والسكر

سأمزّق القميص والأثواب..

سأهجر قلبي وفراشي..

وأُشعل النار في المرآب !

تم النشر في
مصنف كـ قصيدة

بواسطة محمد عيد

كاتب ومطور مواقع ويوتيوبر في العالم الرقمي، جميع محتويات المدونة من ابداعي الخاص وأنشرها بنفسي في أوقات فراغي . أتمنى لكم إقامة ممتعة مع بنات أفكاري ^_^

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *