التصنيفات
قصيدة

رسالة إلى الله

تعبت
من هول الخطايا والذنوب
تعبت
وذاب العمر في ركب المعاصي
تعبت
والأمّارة لا تتوب
والعين تجني
الهم والمآسي..

متى أندم وأطلب الغفران؟
وأجثو عند أبواب السجود وأعتبر..
متى أحطم أغلال الإنسان
وأرتقي نحو الرحمن وأنتظر..
نِعَم خالقي
ستفيض..
بالخير تفيض..
فماذا أنتظر؟

أضعت في السكر أوعيتي وكؤوسي
وكسرت أقلامي عند أقدام النساء
ركعت للشهوة..
في أوردتي
غرست فؤوسي
ولمّعت للشيطان نعل الحذاء!

فرشي التراب غداً
وغداً قريب
والصبح آت
والفجر دنى
مالي
ومقداري بسيط
أظن وسط عربدتي
أُخلّد هنا!

مضى السابقون وخلفهم
أمضي
ترى
هل يحمل الإنسان إلا ما جنى؟

عارياً في ظل الدموع
وعويل النساء
في ظلمة القبر أُحاسب
في موقف الرب أُحاسب
وحدي في عتمات ذنوبي
إلهي
كم سيكون مقدار العناء؟!

في موقفي أمام ذي العزة تراني
أجثو باكياً راجياً رحماه..
أيشفع لي محمد
وأنا آمنت بمحمد
لكن..
خرقت المعاني
وخالفت رضاه!
تعبت…
خالقي..
إلى من سواك أشتكي
تعبت ..
من خطئي وضياعي..

أترضى لي الذل
وأنت رفعتني
وترضى لي البؤس
وأنت رحيم؟

بكيت بين يديك
وأنت عفوٌّ
وشكوت مقدار الذنوب
وأنت غفور

ربي
ذابت في رجاك
كل موازين الكلام..
ضاعت مني قوافي الشعر..
وانحنت الحروف..

بواسطة محمد عيد

كاتب ومطور مواقع ويوتيوبر في العالم الرقمي، جميع محتويات المدونة من ابداعي الخاص وأنشرها بنفسي في أوقات فراغي . أتمنى لكم إقامة ممتعة مع بنات أفكاري ^_^

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *