التصنيفات
رواية

حكاية زمردة الأميرة الأسطورة الحلقة 86

هذه هي الحلقة رقم 86 من أصل 121 حلقة في رواية زمردة الأميرة الأسطورة

فارتبك وتلعثم: إسمعي أمي! إفعلي ما تريدين به.. لكن لا تطالبينني بشيء!
وانصرف من أمامها، ثم اصطحب زوجته التي استغربت الأمر، وغادر القاعة بعدما رمق ” أسامة” بنظرة غامضة، وظلت عينا هذا الأخير معلقتين عليهما وهما تومضان بالغيرة.
أما “زمردة” فقد انصرفت من أمامه تاركةً قلبها عنده.
– يبدو أن الملك غير مسرور برؤيتي.
قال للملكة: أليس كذلك أمي؟ أستطيع مناداتك بأمي.. لا؟
– بلى، بالطبع تستطيع. “زياد” أنت إبني كما هو حال “نديم”.
قالت له وهي تمسك بيديه: ثم لا تشغل بالك به، سيرضى عمّا قريب.
وأضافت: تعال معي الآن.
– إلى اين؟
– لتختار غرفتك بنفسك، ولتستحم وتبدّل هذه الملابس البالية.

********

دخلت “زمردة” غرفتها برفقة زوجها وهي تقول له:
– لم يكن لائقاً تصرّفك مع شقيقك. لقد عانى الأمرّين بسببك ويستحق قلايلاً من الودّ.
– هذا ليس من شأنك.
قال لها بحدّة:
– لا تتدخّلي في أمور العائلة.
فاعترضت قائلة:
– لكني أصبحتُ جزءاً من هذه العائلة.
– أنتِ لستِ سوى زوجة لي.
قال في محاولة لإذلالها:
– تخضعين لسلطاني وتنفذين أوامري فقط.
– بهذه الطريقة لن أكون زوجتك.
صاحت مغتاظة:
– بل سأكون عبدةً لك.
– فليكن!
قال من فوره:
– أنتِ عبدة لي!
فاشتد غيظها وقالت بانفعال:
– أنتَ.. أنتَ غير معقول! أنتَ أناني.. لا أصدق وجود إنسان بمستوى حقارتك هذه.
– إخرسي!
صرخ بغضب وهو يصفعها فيرميها أرضاً:
– لا تتجرئي على إهانتي!
لكنها لم تأبه لكلامه أو بمُصابها بل تابعت توبيخها له قائلة:
– تنزعج باستمرار من والدتك، ولا تطيق وجودها حتى، وتنتهز أيّ فرصة لإهانتي وإذلالي وتريدني أن أكون كسائر جارياتك، أما شقيقك حتى شقيقك الوحيد لم تعامله باحترام أو بمحبة.. بخلتَ عليه بابتسامة!
– وأنتِ هذا كل ما يزعجكِ أليس كذلك؟!
قال وغضبه في تصاعد:
– أمتضايقة لأني لم أعامله كما كنتِ ترغبين؟ أكنتِ تفضّلين أن أعانقه وأرحّب به ثم أدعوه
للتعرّف عليكِ؟!
وأضاف: آه بالطبع.. لا شك أنكِ كنتِ ترغبين بالقفز نحو شفتيه لتقبيلهما.
فهزّت رأسها بتعجّب وهي لا تزال في موضع سقوطها وقالت:
– أنتَ بغيض.. بغيض جداً!

يتبع في الحلقة القادمة

بواسطة محمد عيد

كاتب ومطور مواقع ويوتيوبر في العالم الرقمي، جميع محتويات المدونة من ابداعي الخاص وأنشرها بنفسي في أوقات فراغي . أتمنى لكم إقامة ممتعة مع بنات أفكاري ^_^

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *