التصنيفات
رواية

حكاية زمردة الأميرة الأسطورة الحلقة 88

هذه هي الحلقة رقم 88 من أصل 121 حلقة في رواية زمردة الأميرة الأسطورة

قالت له: وما كان اسمها؟
فردّ متهرباً وهو يستلقي في سريره: هذا لم يعد مهماً الآن.
سألته مشكّكة: هل انت واثق من هذا؟
وانتظرت إجابة منه لكنه لم يعطها، فبدت كمن اكتشف أمراً هاماً.

************

صباح اليوم التالي دخلت “نسرين” غرفة “زمردة” وهي تقول: أميرتي! هل ما سمعته صحيح؟! هل يكون الطبيب “أسامة” هو إبن الملكة المفقود منذ زمن؟!
لكن “زمردة” لم تجبها بل التفتت نحوها ببطء، فصرخت الوصيفة بذعر: آه أميرتي ماذا أصابك؟!
كان وجهها مصاباً بكدمات وهالات سوداء عديدة، وعنقها مخدوشاً في إحدى جوانبه، وكذلك كان حال ذراعيها.
وخاطبت وصيفتها بصوتٍ ضعيف: أتَرَين ما فعله بي يا “نسرين”؟
فترقرقت الدموع في عينيها، وعانقتها قائلة: أميرتي الغالية!
وأجهشت “زمردة” بالبكاء وهي تقول بالنبرة المخنوقة نفسها: لقد كان وحشاً! وحشاً!

************

– هل هما متزوجان منذ مدةٍ طويلة؟
سأل “أسامة” والدته وهما يتنزهان في بستان القصر، فقالت له: من تقصد بكلامك؟
فقال لها: “نديم” وزوجته.
فأجابته: لا، هما لم يتزوجا إلا منذ يومين فقط.
– هذا ما توقعته.
قال لها: إنه نفس التاريخ الذي تم فيه الإفراج عن أسرى “درب القمر”.
فتفاجأت بكلامه وسألته مستفسرة: ماذا تعني؟ أنا لم أفهم!
– سأشرح لكِ أمي لكن بعد أن تجيبيني عن سؤالي.
قال لها: هل كانت “زمردة” أقصد زوجة “نديم” موافقة على هذا الزواج؟
– في بادئ الأمر لا، لم تكن موافقة.
أجابته: لكنها عدلت عن موقفها فيما بعد.
– وما السبب برأيك؟
– في الواقع لقد شجعتُها على الزواج به، وأخبرتها أنه على عكس ما يبدي.. طيب القلب.
– ولهذا اقتنعت به؟
– حسناً، لقد قبلت به بعدها مباشرةً.
– قبلت به، نعم.
قال لها: لكن ليس لهذا السبب.
وبدى الاستغراب على مُحياها، فشرح لها: “زمردة” قبلت ب “نديم” مقابل إفراجه عن كافة أسرى مملكتها.
فقطبت حاجبيها وهمست: كيف؟!
– إنها الحقيقة أمي.
قال لها: زواج إبنك بالأميرة “زمردة” لم يكن سوى صفقة.
وأضاف: صفقة رابحة بالنسبة إليه.
وتابع متسائلاً: لكن لماذا أفرج عن الجميع واحتفظ بي؟! لماذا ألصق بي تهمة قتل الملك وأراد إعدامي أنا بالذات؟!
فتحت فمها لتجيبه، لكنها تراجعت عن ذلك عندما أدركت أن كلامها قد يوسّع هوّة الخلاف بينهما.

يتبع

بواسطة محمد عيد

كاتب ومطور مواقع ويوتيوبر في العالم الرقمي، جميع محتويات المدونة من ابداعي الخاص وأنشرها بنفسي في أوقات فراغي . أتمنى لكم إقامة ممتعة مع بنات أفكاري ^_^

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *