التصنيفات
رواية

حكاية زمردة الأميرة الأسطورة الحلقة 110

هذه هي الحلقة رقم 110 من أصل 121 حلقة في رواية زمردة الأميرة الأسطورة

وجدت “زمردة” وصيفتها تقف بالباب، فصحبتها وهي تقول لها باضطراب: لقد ازداد الوضع سؤاً! حقد “نديم” عليَّ وعلى “أسامة” أصبح مضاعفاً!
ودخلت حُجرتها وهي تضيف: المشكلة أنه لا يريد أن يصدقنا! ظنه السيء بكلينا يعمي بصيرته! لا يريد أن يفهم أن ما أصابه لم يكن بسببنا!
– والملكة؟
سألتها “نسرين”: ما كان موقفها؟!
– لإنها تقف في صفّه!
أجابتها: يبدو أننا خسرناها هذه المرة!
ولم يمضِ الوقت الكثير حتى اقتحمت الملكة غرفة الأميرة وهي تقول بحدّة: “زمردة” أريد ان أتحدث معكِ!
فاستغربت تصرفها الأرعن، واستنكرته قائلة: أمي لقد دخلتِ بدون استئذان!
لكنها لم تبالِ بعبارتها، ولم تعتذر لتصرفها، بل قالت لها بنبرةٍ آمِرة: أريد أن أعرف منك والآن كيف فعلتما هذا بابني؟!
– وماذا فعلنا؟!
سألتها بدهشة: هل تعتقدين أننا قمنا بإيذائه عمداً؟!
– هذا ما أراه!
قالت لها: لقد بترتما ساقه بكاملها!
– أظنكِ سمعتِ ما قلته له وكذلك ما قاله شقيقه!
قالت لها بانزعاج من اتهامها: لقد اضطررنا لذلك، لم يكن أمامنا خيار آخر لإنقاذ حياته.
– وهل تطلبين مني تصديق هذا الأمر؟!
فردّت بغضب: إنها الحقيقة!
سيطر الصمت للحظات، قبل أن تعود الملكة إلى القول: لكن لماذا لم تطلبا الطبيب الملكي؟ إنه من أعظم الأطباء في المملكة وهو بالتأكيد كان سيجد العلاج الأنسب لولدي.
– لم نفكر بهذا. لم يخطر الأمر ببالنا حتى!
قالت لها: حالة “نديم” كانت خطرة جداً! لقد رأيته بنفسك! كنا مرتبكين للغاية، ولم ندرِ ماذا نفعل! لم يكن أمامنا طريق آخر نسلكه سوى المباشرة وفوراً بإنقاذ حياته.
ورأت في عينيها نظرات شك وريبة، فأضافت لتدعم موقفها: أمي! صدقيني! لقد قام “أسامة” بمعاينة “نديم” جيداً! كانت إصابة ساقه بالغة وحتى أمهر الأطباء كانوا سيفعلون المثل!
بدت الملكة غير مقتنعة بكلام زوجة ابنها، فعادت هذه الأخيرة لتضيف: أقسم لك أنك لو كنت مكاننا لقمت بنفس العمل.
– لكنني لم أكن مكانكما.
صاحت بغموض: لقد كنت في سريري نائمة حتى الصباح! الله وحده يعلم ماذا أعطيتماني لكي لا أدري بما يدور حولي!
– ماذا تقصدين؟!!
سألتها بتفاجؤ: أتعتقدين أننا تعمدنا أيضاً إبقاءكِ نائمة؟!

يتبع

بواسطة محمد عيد

كاتب ومطور مواقع ويوتيوبر في العالم الرقمي، جميع محتويات المدونة من ابداعي الخاص وأنشرها بنفسي في أوقات فراغي . أتمنى لكم إقامة ممتعة مع بنات أفكاري ^_^

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *