التصنيفات
رواية

حكاية زمردة الأميرة الأسطورة الحلقة 112

هذه هي الحلقة رقم 112 من أصل 121 حلقة في رواية زمردة الأميرة الأسطورة

عند الصباح دخلت الملكة غرفة ابنها المريض لتطمئن على صحته، لكنها تفاجأت: لم يكن “نديم” في غرفته، بل كان في قاعة الحكم مُجتمعاً بأحد وزرائه!
خاطبه وهو يجلس على كرسيه وقد ارتدى جلباباً واسعاً ليخفي ولو جزءاً بسيطاً من مأساته، وقال له: هناك موضوعان طارئان طلبتك لأجلهما.
فقال الرجل: أنا تحت أمر جلالتك.
– لا شك أنك علمت بالفشل الذريع الذي باءت به حملتنا على “درب القمر”.
قال له: لقد خسرنا المزيد من الأراضي ولم نعد نسيطر إلا على المنطقة الغربية المتاخمة لحدودنا. يبدو أننا لم نُقدِّر هؤلاء المتمردين!
– وماذا ترى يا مولاي؟!
– أرى أن تحشر كل جنود المملكة على تلكَ الحدود، يجب أن يكون هجومنا شاملاً وعنيفاً. يجب أن نسحقهم ونقتلهم شرّ قتلة!
وأضاف: إنتصار الملك “خليل” الأخير لن يضيع هباءً! أنا لن أسمح بذلك! درب القمر ستعود إلى قبضتي!
– كل الجنود؟!
سأله الوزير بدهشة: ألا تجد أن هذا الأمر سيكون مكلفاً وخطيراً!
– لا مفرّ من ذلك.
قال له بحزم: أبلغ هذا القرار إلى القادة والوزراء.
– سمعاً وطاعة يا مولاي.
وأضاف: وما هو الموضوع الثاني الذي أردتَ الحديث إليّ بشأنه؟
أجابه بعد دقائق صمت:
– لا.. لقد عدِلتُ عن الأمر. إذهب الآن ونفّذ ما أمرتك به.
– كما تشاء.
قال ذلك وهو يُحني رأسه وينصرف من أمامه، وفور مغادرته كلّم “نديم” نفسه قائلاً:
– الموضوع الثاني سأتكفّل به بنفسي! موتُ “أسامة” لن يكون إلا على يدي هاتين! أكبر خطأ ارتكبته في حياتي هو إنقاذ هذا الخبيث لكني سأعمل على تصحيحه! “أسامة” سيدفع ثمن الأذى الذي سببه لي!
ونهض من فوره وهو يفكّر ويُخطط.

********

عندما دخلت “نسرين” مخدع “زمردة” وجدتها مستلقية في فراشها شاحبة اللون، فبادرتها القول: مابكِ؟! هل عاودك الدوار والغثيان مرةً أخرى؟!
– نعم.
أجابتها بصوتٍ ضعيف: أشعر بالمرض.
– لقد قلتها لكِ سابقاً..
قالت الوصيفة: أنتِ حامل.
– حسناً.. الحقيقة..
صارحتها: أظن أن هذا ممكناً.
– ماذا؟!
صاحت بتفاجؤ: هل..؟!
– أجل.
قاطعتها: أظن أن ما خشيته قد وقع.
– هل تريدين أن أستدعي لكِ الطبيب “أسامة” لنتأكد من ذلك أم تفضّلين طبيباً آخراً؟
– لا.
ردّت من فورها بخوف: لا هذا ولا ذاك. أنا لا أ{يد أن يعرف أحد بأمر حملي.
– ولماذا؟!

يتبع

بواسطة محمد عيد

كاتب ومطور مواقع ويوتيوبر في العالم الرقمي، جميع محتويات المدونة من ابداعي الخاص وأنشرها بنفسي في أوقات فراغي . أتمنى لكم إقامة ممتعة مع بنات أفكاري ^_^

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *