التصنيفات
رواية

مسلسل أحبك بجنون الحلقة 15 – بعد الصدمة

هذه هي الحلقة رقم 15 من أصل 21 حلقة في رواية أحبك بجنون

فتح رمزي عينيه وتلفت حوله ببطء، فرأى والدته نائمة على الكرسي بجواره، وسمر تقف أمام النافذة تمتع ناظريها بهذا الصباح المشرق.
فأغمض عينيه من جديد، وتذكر بسرعة كل ما جرى معه وأوصله إلى هنا، فلام نفسه، وأحسّ بالندم.
وخجل من مواجهة الجميع..
أول سؤال سيطرح عليه هو”ما الذي حدث؟” وهو لن يتمكن من الإجابة..
هدّأ من روعه قليلاً، ثم اختلس نظرة إلى المكان من جديد، وعاد يفكر بحل ّ لمأزقه.
وتنبه وسط حيرته إلى أمر هام، فصاح في قرارة نفسه:
– يا إلهي! لقد نجوت من الموت!
وهمس بتلقائية:
– الحمد لله.
ويبدو أن أذني سمر قد التقطتا عبارته فالتفتت الفتاة نحوه بحركة فجائية وقالت:
– رمزي، لقد استيقظت أخيراً!
ولم يجد مفرا من فتح عينيه والقول:
– آه.. سمر..أهذه أنت؟!
اقتربت منه ثم مسحت رأسه بيدها كأم حنونة وقالت له:
– نعم هذه أنا يا عزيزي.. أخبرني كيف تشعر؟
– بخير
قال لها ثم سارع بقلب الموازين حين أضاف:
– ما الذي حدث ؟!
– لا ندري بالضبط!
أجابته والسعادة تغمرها:
– لقد أجروا لك عملية جراحية فجر البارحة ولم تفتح عينيك حتى هذه اللحظة.
– إذن مضى يوم كامل وأنا في رقاد!
قال لها:
– هذا مدهش!
واستفاقت الوالدة على صوتهما، فبكت حين رأت ابنها يتحرك ويتكلم أمامها، وهبت نحوه معانقة وهي تشتمه وتضيف:
– لقد أقلقتني كثيرا عليك!
وسألته بعدما اطمأنت إلى حاله:
– لكن ما الذي أصابك يا ولدي؟
– لا أدري يا أمي.
أجاب متهربا من ذكر الحقيقة:
– أنا لا أذكر شيئاً..
فقالت له:
– لا بأس عليك يا بني، المهم الآن هو أنك بخير والحمد لله.
شعر بالإرتباك لكذبته تلك، فسألهما ليصرف النظر عنها:
– وزينة أين هي؟
– في عملها.
أجابته سمر:
– إنه يومها الأول.
ونهضت متابعة:
– سأكلمها بالهاتف لأطمئنها عنك.
وأضافت قبل انصرافها:
– الحقيقة أناكدنا نموت خوفاً عليك.
وغادرتهما فعلّقت الوالدة:
– لكم هي فتاة طيبة!
وخاطبت ابنها:
– تصوّر! أبت إلا المكوث معنا.. حتى أنها أمضت ليلتها برفقتي.
فأومأ رمزي برأسه ولم ينطق بكلمة.

يتبع

بواسطة محمد عيد

كاتب ومطور مواقع ويوتيوبر في العالم الرقمي، جميع محتويات المدونة من ابداعي الخاص وأنشرها بنفسي في أوقات فراغي . أتمنى لكم إقامة ممتعة مع بنات أفكاري ^_^

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *