التصنيفات
رواية

مسلسل القصة القاتلة الحلقة 29

هذه هي الحلقة رقم 28 من أصل 75 حلقة في رواية القصة القاتلة
لم تأبه لردة فعله بل تابعت الخبر حتى نهايته: أخبرته أنك طلبت قلماً وبعض الأوراق، لكني لم أعلم إن كنت قد استخدمتهم.
سألها بلهفة: وماذا قال ؟!
  • لم يقل شيئاً لكنه انصرف قلقاً.
تساءل بحيرة: وما الذي يريده هذا أيضاً ؟! ما الذي يهمه في هذا الأمر ؟! لا شك أن هناك سراً ما ! إنه سر خطير وعلي اكتشافه !
لم يكد يفرغ من جملته حتى سمع صديقه يناديه من الشرفة: عماد !
تفاجأ بصياحه، فركض مذعوراً باتجاه مصدر الصوت وهو يقول: نبيل ماذا أصابك ؟!
وكرر السؤال نفسه، حين وصل إلى الشرفة، ووجد صديقه يقف مرتجفاً جاحظ العيني ومدهوشاً يقول: هناك.. أنظر هناك !
وأشار بإصبعه إلى تلة رملية في أرض الحديقة وهو يقول:
لقد كان هناك !
سأله بذهول: من هو ؟ ماذا هناك نبيل ؟! أنا لا أرى أحداً !
فقال صديقه بنبرة مضطربة: لقد كان رجلاً.. أو ما يشبه الرجل ! لقد كان يقف هناك. صدقني لقد رأيته !
“لكن ماذا تقول ؟!”
صاح مستنكراً: لا يوجد أحد هناك .
“بل على العكس”
قالت ريم وهي تدخل عليهما وتسمع كلامهما: ما يقوله صديقك صحيح سيدي.. يوجد شخص هناك.
“لكن”
قال بتفاجوء: كيف ؟ أنا لا أرى أحداً !
“إنه ميت!”
قالت بنبرة رنانة: تحت تلك التلة الرملية دُفن السيد توفيق.
وكانت عبارتها هذه كالصاعقة.
فتحت سحر عينيها فوجدت نفسها في سريرها وقد تجمع حولها والداها وزوجها . هبت من فورها مذعورة:
سامر ابني هل رأيتموه لقد كان ميتاً !
“سحر”
قال زوجها: ماذا تقولين ؟!
وتابع بتضايق: سامر ما زال حياً. أنا واثق من هذا. صحيح أننا لم نجده بعد لكني واثق من أنه على قيد الحياة.
أجهشت باكية قائلة:
لكنه مات.. مات.. ألم تره جثة هامدة في حوض الاستحمام ؟!
“لكن ماذا أصابك ؟!”
صاح بغضب: هل جننت ؟!
فقالت الوالدة محاولة تهدئة الموقف: سحر يا ابنتي حين سمعنا صراخك ودخلنا الحمام مسرعين لم نجد سواك هناك.
  • لكن هو في حوض الاستحمام ! هل نظرتم إليه ؟! إبني كان هناك !
  • فقالت الوالدة بهدوء: لم يكن أحد في الحمام أحد غيرك.. وحوض اللاستحمام كان فارغاً.. صدقيني..
“إسمعي عزيزتي”
قال والدها بحنان: لا بد أنك تخيلت بعض الأمور التي لا تمت للواقع بصلة.. هذا من تأثير قلقك وخوفك على ابنك.. إهدئي يا ابنتي وارتاحي الآن كل شيء سيكون على أفضل ما يرام.
لم تعلق سحر على كلامه، بل لزمت الصمت واكتفت بالبكاء.
يتبع

بواسطة محمد عيد

كاتب ومطور مواقع ويوتيوبر في العالم الرقمي، جميع محتويات المدونة من ابداعي الخاص وأنشرها بنفسي في أوقات فراغي . أتمنى لكم إقامة ممتعة مع بنات أفكاري ^_^

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *