التصنيفات
رواية

مسلسل القصة القاتلة الحلقة 33

هذه هي الحلقة رقم 32 من أصل 75 حلقة في رواية القصة القاتلة

أقبل نبيل على الطعام بلهفة، ثم جلس يتناوله بشراهة.
أما كريم فقد راح يأكل بهدوء وخجل، بينما اكتفى عماد بالتقاط بعض اللقيمات من هذا الطبق وذاك مما دفع نبيل للقول بفم مملؤ بالطعام: ما بك يا صديقي ؟ الطعام شهي للغاية فلماذا لا تأكل ؟
“الحقيقة أني لا اشعر بالجوع” رد عماد: لكني رغبت بمشاركتكما.

“حسنا” قال ضاحكاً: سأضطر الآن أن آكل عني وعنك.
فجاراه في نكتته قائلاً: لا، لست مجبراً. سأتناول حصتي من الطعام متى ما شعرت بالجوع.
“سيد عماد”
نادته سعاد وهي تظهر فجأة عند باب غرفة الطعام: أعتذر لمقاطعتي لن..
سألها مستغرباً: ماذا هناك ؟!
قالت: لدي أمر هام وأود الحديث إليك بشأنه.

فنهض عن المائدة مستأذناً ثم سار معها إلى الخارج لتقول له: يبدب أرجوك لا تسألني عن سبب ما سأقوله لك..
قاطعها بقلق: ماذا حدث سعاد تكلمي ؟
أصرّت على موقفها: أرجوك عدني أولاً.
فقال بنفاد صبر: حسناً أعدك لكن قولي ماذا هناك ؟!
فأجابته: أرجوك سيدي إصطحب صديقك وضيفك وغادروا هذا القصر في الحال.
“ماذا ؟!”
صاح بدهشة واستنكار: أتطردينني من قصري ؟! لكن كيف تتجرئين ؟!
“أرجوك إفهمني”
قالت متوسلة: عليك أن تغادر المكان. صدقني هذا لصالحك. عليك أن تغادر القصر قبل فوات الأوان. لا تنتظر للغد إفعل هذا الآن.. أرجوك.
لم تنتظر رداً منه بل سارعت بالهرب من أمامه، فمكث يتساءل بحيرة: ما الذي يحدث في هذا القصر ؟! أنا لا أفهم شيئاً !
طرح على نفسه عشرات الأسئلة وحين لم يجد إجابة واحدة على أي منها، عاد إلى المائدة وهو شارد الذهن فوجد رفيقيه يقهقهان وكريم يقول: نكتة جيدة !
فقال نبيل: ألم أقل لك ؟
وحين تنبه إلى صديقه أضاف: عماد تعال واسمع هذه النكتة.
ولم ينتظر موافقته إذ سارع ليقول:
“أحب رجل أن يتخلص من زوجته فألقاها من الطابق الثالث، وبعد قليل سمع طرقات على الباب وعندما فتحه وجدها أمامه تبتسم بهدوء وتقول ببساطة: حبيبي ألن تكف عن هذا المزاح الثقيل ؟ !”
أتم رواية نكتته ثم انفجر ضاحكاً هو وكريم من جديد، في حين ابتسم عماد ببرودة مما دفع نبيل للقول: ما بك ؟ ألم تعجبك ؟

  • لا، لكن بدأت اشعر بالنعاس.

فقال كريم: أنا أيضاً.
“آه أنتما تنامان باكراً”
قال متضايقاً: حسناً أخلدا للنوم إن أردتما. أما أنا فسأسلي نفسي بقراءة قصتك يا عماد.
فقال صديقه: عليك جلبها من السيارة، فقد تركناها هناك.
نهض عن كرسيه ثم قال: سأفعل هذا تصبحان على خير إذاً.

يتبع

بواسطة محمد عيد

كاتب ومطور مواقع ويوتيوبر في العالم الرقمي، جميع محتويات المدونة من ابداعي الخاص وأنشرها بنفسي في أوقات فراغي . أتمنى لكم إقامة ممتعة مع بنات أفكاري ^_^

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *