التصنيفات
رواية

مسلسل القصة القاتلة الحلقة 62

هذه هي الحلقة رقم 61 من أصل 75 حلقة في رواية القصة القاتلة
أومأت ريم برأسها ثم بدأت تسرد كل ما حدث قبل وصول عماد إلى القصر: السيد توفيق كان دائم الحديث عنك وعن صفاتك وأهميتك بالنسبة إليه. كان يقول أنه بوصولك إلى القصر سيبدأ عهد جديد من الشر لم يشهد له الكون مثيل ! فالشر سيسود وسيحكم العالم بأسره.
رفع حاجبيه دهشة وسألها: هل كان يقول هذا لكما ؟!
“صراحة لا، لم يكن يتكلم عن هذه الأمور بطريقة مباشرة” قالت له: لكنه كان يلمح إلأى ذلك بعبارت غامضة.
ذات مرة كنت أضع الطعام فقال لي أننا سنرتاح قريباً من تحضير أطباقه المفضلة وأن أطباقاً جديدة مع سيد جديد ستحل مكانها.
  • ولم تسأليه عما يعنيه بكلامه ؟
  • لا، نحن لم نكن نتجرأ على طرح الأسئلة.. السيد توفيق أنت لا تعرفه إنه مفزع حقاً.. وحده ذكر اسمه يكفي ليصيب جسدي بالارتجاف.
وتابعت قائلة: قبل وفاته بأيام إزداد كلامه وضوحاً، كان بين الحين والآخر يرمينا بعبارات تنم عما ينوي فعله.. ردد مرات عدة أنه سيغيب عن القصر لفترة من الزمن.. قال لسعاد أنه سيعالج ضعفه وتقدمه في السن وأنه سيعود أقوى بكثير مما عهدناه.. وقد أعطاها مالاً كثيراً لتهتم بالقصر أثناء غيابه..
صمتت ثوان بدت خلالها متردد قبل أن تقول: تحرش بي كثيراً وحالو اغتصابي ذات مرة لكني كنت أردعه وأقاومه بشراسة رغم خوفي منه.. كانت السيدة سعاد تدافع عني دوماً.. قال لي ذات مرة أني أقاومه لأنه عجوز مقرف لا يعجب أي امرأة لكن حين يعود شاباً وسيماً سأتوسله ليلمسني.
همس عماد بنفور: النذل !
“لمح السيدة سعاد تصلي ذات يوم فاستشاط غضباً وذل لسانه” قالت ريم: هددها بالطرد إن كررت ذلك وصاح بها قائلاً أنه حين يسيطر على العالم سيمنع الناس من الصلاة وسيهدم دور العبادة.
قال باشمئزاز: ألهذه الدرجة بلغ به الضلال ؟!
“لقد باع نفسه للشيطان” ردت مؤكدة: كنا نراه كثيراً ما يتحدث إلى مخلوقات لا نراها نحن.. كان يقول أنهم أصدقاؤه.
وأضات: اعتبرناه في البداية رجل مجنون، لكن عندما رأينا أشياء تتحرك وأصوات تصدر من حيث لا ندري.. بدأنا نفهم أن البيت مسكون بالغرباء.. وأن ضيوف السيد ليسوا إلا مخلوقات من العالم الآخر.
علق عماد: شياطين.
تابعت سرد القصة وهي ترى الذهول في عينيه: سمعته بنفسي يسأل أحد ضيوفه إن كان مجيؤك إلأى القصر سيحقق الهدف المرجو منه.. ذكرك بالاسم.. قال عماد.. ثم وجدته يبتسم ويقول أن بقاءك في القصر سيكون كفيلاً بتحقيق مخططه.. وأنه بوصولك إلى هنا سيبدأ عهد جديد من الشر.
السيدة سعاد سمعت كلاماً مماثلاً منه، قالت أنه باح أمامها وهو في ذروة السكر ذات ليلة أن شاباً وسيماً سيزورنا قريباً ليفتح بوابة الشر على العالم.
يتبع

بواسطة محمد عيد

كاتب ومطور مواقع ويوتيوبر في العالم الرقمي، جميع محتويات المدونة من ابداعي الخاص وأنشرها بنفسي في أوقات فراغي . أتمنى لكم إقامة ممتعة مع بنات أفكاري ^_^

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *