التصنيفات
رواية

مسلسل القصة القاتلة الحلقة 63

هذه هي الحلقة رقم 62 من أصل 75 حلقة في رواية القصة القاتلة
“يا إلهي” همس وهو يرتمي بجوارها على الأرض: لا أصدق !
“المؤسف أنها الحقيقة” قالت بخيبة أمل: الحقيقة التي حاولنا إخفاءها عنك حتى لا يتحقق ما أراده السيد. كنا نحاول منعك من البقاء في القصر تفادياً لوقوع الكارثة.. لكننا فشلنا.
  • لكن لماذا لم تخبراني بالحقيقة منذ البداية ؟! لماذا أخفيتما كل هذا عني ؟!
ردت على سؤاله بسؤال آخر: وهل كنت ستصدقنا ؟!
“نعم..” قال بتردد: ربما..
وعادت تسأله: وهل كنت سترحل عن القصر ولن تعود اليه ؟
سارعت لتضيف: لقد حاولنا بكل الوسائل إبعادك عن القصر حتى أننا طلبنا منك هذا لأمر صراحة. أخفينا أحداثاً عدة عنك حتى لا تتعلق بالمكان أو يزداد اهتمامك به فتصر على المكوث به فترة أطول ومن بين هذه الأحداث موت السيد كريم.
  • لم يكن كابوساً إذاً ؟
“لا، لقد قتل كريم وكذلك قتل سعاد..” قالت بحزن: السيد توفيق قضى عليهما.. لقد كان لدينا أمل أنا والسيدة سعاد حتى اللحظات الأخيرة من حياتها أننا قد نجحنا لكن.. لكن يبدو أن الليالي البسيطة التي أمضيتها في القصر كانت كافية لتحقيق نبوءة السيد.
أومأ برأسه ثم قال: نبيل قتل أيضاً..
فتفاجأت قبل أن تقول: لم يبقى سوانا إذاً .
ساد الصمت للحظات قبل أن تستطرد قائلة: يوم انتحاره كان مُصرّاً على أن نغادر نحن الاثنتان القصر للتسوق من العاصمة، لكن قبل أن نترك القصر قال لنا عبارة غامضة “إلم تجداني حينما تعودان، فانتظرا عودتي في العاشر من الشهر العاشر” كان سعيداً جداً حينها، تفاجأنا للغاية عندما رجعنا ووجدناه منتحراً..
  • إذاً هو مات حقاً ؟!
“من يعلم.. قد يكون مات مؤقتاً” قالت بحيرة: وقد يكون انتحاره من ضمن مخططه..
سألها: لكن كيف ؟
فردت: إنه ساحر ومشعوذ.. قد تكون هذه واحدة من خدعه السوداء. كانت السيدة سعاد واثقة من هذا الأمر.
صاح من فوره: أتظنين أنها شعوذة ما قام توفيق بتنفيذها .
هزت برأسها: كانت سعاد تقول لي أنه سحر أسود.
فأومأ برأسه وهو يقول: ولكل سحر أدوات بدونها لا يتحقق.. ويبدو أنني كنت أنا الأداة الرئيسية لتنفيذ طلاسمه هذه المرة .. آه وكيف لا ؟!
يتبع

بواسطة محمد عيد

كاتب ومطور مواقع ويوتيوبر في العالم الرقمي، جميع محتويات المدونة من ابداعي الخاص وأنشرها بنفسي في أوقات فراغي . أتمنى لكم إقامة ممتعة مع بنات أفكاري ^_^

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *