التصنيفات
رواية

مسلسل القصة القاتلة الحلقة 70

هذه هي الحلقة رقم 69 من أصل 75 حلقة في رواية القصة القاتلة

إذ فجأة حلقت صراصير طائرة في فضاء الغرفة وراحت أعداد منها ترتمي على وجه عماد وتعبث به!
فأزداد توتر عماد وصرخ بنبرة هستيرية :
لا! إبتعدي عني! إبتعدي عني!
وقبل أن يضيف المزيد كانت أعداد لا تحصى من الحشرات سكنت سرواله ! فصرخ مجددا” لا! لا!
لكنه لم يستطيع متابعة الصراخ إذ أن صرصارا” أستغل فتحه لفمه ليحط بداخله!
فانفجر التوتر في داخل عماد وهو يسارع في بصق الصرصار الذي أنسل إلى فمه، ثم أقدم بحركة يائسة على حمل القصة والاندفاع بسرعة وسط بحر الحشرات وقد أغمض  عينيه وأطبق على فمه.
وتمكن بصعوبة كبيرة الخروج من الغرفة، فتنفس الصعداء وسارع بالتخلص من الحشرات التي تعلقت به وبثيابه.
لكنه ما كاد يفعل ذلك لكنه حتى فوجئ بجيوش الحشرات تغادر الغرفة نفسها وتتجه نحوه.
وشهق بفزع ونهض بتثاقل وهو يقول بحيرة :لا ! ما العمل؟!

ركض مسرعاً والحشرات تتبعه حيثما حلّ، غادر الطابق الأول إلى الأرضي فاجتاز الصالة قاصداً المطبخ وهو يقول:
لا بد من وجود طريقة للخلاص منها ! يجب أن أجد طريقة !! فلآمل أن ينجح ما أفكر به!
تساقطت الحشرات فوق السلم الخشبي المؤدي إلى الطابق الارضي فوق السلم الخشبيي وقد بدت أعدادها هائلة وراحت تلاحق عماد بإصرار.
وكان قد سبقها، فوصل إلى المطبخ وبدأ بحثه عن شيء ما وهو يقول: لا بد من وجوده هنا !
فتح كل الأدراج وبحث في الخزانات وفوق الرفوف بسرعة فائقة ! ولمح الصراصير والعناكب تدخل المطبخ فصاح بجنون: أين هي ؟! أين هي؟!
إقتربت الحشرات منه وهو لا ينفك يبحث بلهفة عن ذاك الشئ ! إرتمى على الأرض وراح ينظر أسفل الطاولة والمغسلة والخزانة علّه يجد ضالّته هناك لكن الفشل كان حليفه دوما”
إستغلت الحشرات انحناءه لتزحف بسرعة وتتسلق جسده بأعداد كبيرة.. فهبّ منتصبا” وطفق ينتفض ويتخبط بكل ما حوله ليتخلص منها.. ظهرت الحشرات من كل حدب وصوب ودون جدوى ضاعت محاولات عماد لإبعادها عن جسده .. تخبط  بالمغسلة وبالطاولة فانقلبت رأساً على عقب واصطدم بالخزانة وقد وصلت الحشرات إلى صدره!!
لكن عندما اصطدم بالخزانة بقوة ٍ إهتزت بكاملها ووقع شيء ما كان موضوعاً بعناية فوقها .
ورغم معاناته ابصره وأيقن انه الشيء الذي كان يبحث عنه والذي لم يكن سوى مبيداً للحشرات !


يتبع…

بواسطة محمد عيد

كاتب ومطور مواقع ويوتيوبر في العالم الرقمي، جميع محتويات المدونة من ابداعي الخاص وأنشرها بنفسي في أوقات فراغي . أتمنى لكم إقامة ممتعة مع بنات أفكاري ^_^

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *