التصنيفات
رواية

قصة إبن الجن الحلقة 6 – مسلسل رعب أسطوري

هذه هي الحلقة رقم 6 من أصل 49 حلقة في رواية إبن الجن

فأصيب الرجل بالذهول وصاح:
– “أناريس”؟! لا أصدق! غير معقول!
فقالت:
– أنا لست من البشر! أنا جنية وحفيدة أعظم ملوك الجان.
وأعلنت اسم سيدها حين قالت:
“إبليس”!
فهز الرجل رأسه وهو لا يستوعب هول الصدمة عليه، وقد أدرك في حينه أن هذه هي آخر لحظات حياته وأنه هالك بين يدي هذه الجنية لا محالة.
قال لها:
– كنت أظنك مثلي ، من البشر!
فقهقهت هازئة قبل أن تقول:
– وأي بشرية تزورك في المنام طوال أشهر وأيام؟!
فقال:
– كانت تلك خدعتك إذن في التسلل إلى قلبي وعقلي، جئتني في الأحلام حتى بلغت بك حد الشوق والهيام.
فقال:
– كانت طريقة ناجحة، أليس كذلك؟ لا تنكر أنني جعلتك تغرم بي وتتلهف لملاقاتي والزواج بي.
فغضب الرجل وقال:
– وأظن ان والدك مثلك أيضا.
فقال “عتريس”:
– لست والدها أنا معاونها.
وقالت له بعد أن لاحظت استغرابه ةتعجبه:
– لقد تزوجتني وأنت تعتقد أنني الفتاة التي ستمنحك السعادة..
فقاطعها:
– وكنت مخطئا.
وسألها عن الحقيقة، فقالت له أنها لم تكن عاقرا كما ظنها، بل كان بإمكانها الإنجاب إنما من جني لا من بشري، لذلك كان عليها أن تنتظر علماء عالمها ليتمكنو من صتع دواء يحل المشكلة.
ثم أضافت:
– وبعد طول انتظتر، سلمتني أنت هذا العلاج.
وأدهشته أكثر حين أخبرته أن الوردة العجيبة هي المقصودة بكلامها، قالت:
– طهوتها فتحولت الى الاشراب اللذيذ الذي سقيتك إياه ليلة حملت منك ب “مرجان”.وشربت أيضا وتأكدنا من نجاح العلاج.
فاشمئز منها وقال:
– وولد ابني.
فقال:
– ابن الانس وابن الجن.
فسألها:
– لكن ما الهدف من كل هذه المكيدة؟إلام ترمي أنت وعالمك الشرير؟
فقالت:
– نريد أن يعم الفساد في الارض..نريد أن نجعل من عالم البشر عالما مليئا بالشر والكراهية، بالحقد والدماء.. إنها خطوة جديدة على طريق تدمير دنيا بني آدم.
فازداد نفوره وغضبه، وقال:
– ولماذ كل هذا الحقد ؟ لماذا تكرهون البشر بهذا الشكل؟لماذا السعي الحثيث إلى الخراب والدمار؟
فقالت:
– إنه وعد سيدنا إبليس إلى الخالق..
فقال لها:
– نعم هو وعده وحقده لا زال حافدا عينا لأن الله أمره بالسجود لأبينا فأبى، فغضب عليه وطرده من رحمته
فتدخل “عتريس” وقال:
– نعم أنتم السبب في خروج ملكنا من الجنة! تطنون أنفسكم أعلى مرتبة وأسمى! كم أنتم مغرورون!
فقال له:
– نحن أفضل لأن الله أراد لنا ذلك، وزرع فينا من المزايا ما يجعلنا نتبوأ هذا المنصب والمقام! ثم إن إبليس لم يخرج من الجنة إلا بسبب كفره وتعجرفه وتعاليه!
قالت له:
– يكفي هذا.المهم الآن هو أن ما خططنا له طووال سنين أتى بثماره.أنت ستبقى في هذا السجن بقية حياتك وأنا سأحكم مملكتك حتى يكبر إبني ويستلم الحكم مني ليحقق أحلام ملكنا.
فقال:
– لكن ما شأن إبني في كل هذا؟ لماذا لا تحكمين أنت وتتركين ولدي وشأنه؟

فقالت:
– لكن ألم تفهم بعد أن الولد هو الهدف من كل ما فعلناه؟ إنه مخلوق وحيد وفريد من نوعه!تكوينه المادي كسائر البشر، لكن روحه ، تفكيره، مشاعره ستكون مثلنا تماما.إنه خير نموذج ينفذ ما نبغيه.هو كما قلت لك “ابن الجن”.
يتبع

بواسطة محمد عيد

كاتب ومطور مواقع ويوتيوبر في العالم الرقمي، جميع محتويات المدونة من ابداعي الخاص وأنشرها بنفسي في أوقات فراغي . أتمنى لكم إقامة ممتعة مع بنات أفكاري ^_^

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *