التصنيفات
رواية

قصة إبن الجن الحلقة 17 – مسلسل رعب أسطوري

هذه هي الحلقة رقم 17 من أصل 49 حلقة في رواية إبن الجن

و ما ان رأت والدتها، حتى ارتمت في أحضانها، و هي لا تكف عن البكاء و النواح، فانطفأت في قلب كريمة الأفراح، و سألت ابنتها عن سر حزنها بإلحاح، فما كان من لسان الفتاة إلا ان باح. فلاطفتها أمها بحنان بالغ، و سقتها من الماء أقداحا و أقداح، ثم قدمت لها عددا من النصائح الملاح.
قالت لها: لقد أخطأت في التفكير. ألأمير يبقى الأمير، و الفقير يبقى الفقير. و التقاء الأمير بالفقير، أقصى ضروب المستحيل.
يا ابنتي..صوّبي رأيك و أحسني التقدير، و اقبلي بجلال، فمعه حياتك ستغدو أفضل بكثير.
و نصحتها بالتوقف عن البكاء، و طلبت منها أن تكون شجاعة في مواجهة هذا البلاء.و دخلت عليهما إحدى الخادمات لتنقل إليهما طلب الأمير بضرورة حضور المحاكمة في الحال، فنظرت كريمة الى ابنتها و كأنها تطرح عليها هذا السؤال: هل أنت قادرة على الحضور؟
فمسحت الفتاة عينيها و اصطنعت السرور، ثم قبّلت خدّ أمها و هي تقول:اليوم علاقتي بمرجان الى نهايتها ستؤول.
ثم إن الفتاة و أمها جلستا في القاعة الملكية حيثي يتربع مرجلن على الكرسي الملكي بزهو و غرور، و قد بدى مبتهجاً لأنه سيمارس هذا الدور.
ووقف رئيس حرّاس السجن يشرح وضع المتهم الأول:
هذا الرجل متهم بسرقة بعض أنواع الخصار من محل البفالة المجاور لداره، و يزعم أنه لم يقم بهذا إلا لإسكات جوع عياله.
ففرك مرجان أسفل ذقنه بالبنان، ثم سأل المتهم: هل لديك ما تقوله أيها العجوز؟
فأجابه بخوف و بكاء: مولاي.. أنا لدي عائلة و أطفال صغار لم أجد ما أطعمهم إياه فقد سدّت سبل الرزق بوجهي، و لهذا سولت لي نفسي مدّ يدي الى بضاعة جاري. أرجوك.. حاول أن تتفهم موقفي، و ترأف بحالي، أنا نادم على فعلتي و أقسم لك بألا أعود لمثلها ما حييت.
فأشفقت ياسمينة و أمها على هذا الأب المسكينى، و حزنت عندما رأته يبكي و يتوسل و يطلق الأنين.
لكن مرجان كان له موقف أخر، إذ قال له:
إسمع أيها الرجل، الغاية لا تبرر الوسيلة أبداً. جوع أطفالك لا يعني أن تسمح لنفسك بسرقة الناس.
فقال المتهم: لكن مولاي..أتدرك معنيى أن ترى أطفالك حولك تتضور جوعا و لا تجد ما تطعمهم إيّاه؟! أرجوك قدّر موقفي.
فقال مغاضباً: تسرق و تريدني أن أقدر موقفك؟ ما هذا الطلب الوقح؟
فقال الرجل متوسلاً: أرجوك لا يوجد من يهتم بأولادي سواي!
فردّ قائلاً: كان يجدر بك التفكير في عواقب فعلتك قبل الإقدام عليها.
يتبع

بواسطة محمد عيد

كاتب ومطور مواقع ويوتيوبر في العالم الرقمي، جميع محتويات المدونة من ابداعي الخاص وأنشرها بنفسي في أوقات فراغي . أتمنى لكم إقامة ممتعة مع بنات أفكاري ^_^

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *