التصنيفات
رواية

قصة إبن الجن الحلقة 24 – مسلسل رعب أسطوري

هذه هي الحلقة رقم 24 من أصل 49 حلقة في رواية إبن الجن

وطرق على الباب، فظنت كريمة أن أهل العريس قد وصلوا لكن أملها خاب، اذ أنها فوجئت بالأمير، فانتابها خوف كبير، و سألته عن مراده، فقال: جئت في أمر خطير.
و دخل المنزل و هو يضيف: علمت أن زفاف ياسمينة يجري هذا اليوم.
فقالت: اعذرني. كان علىّ دعوتك على رأس القوم. لكن..
فقال لها: لكن ياسمينة منعتك.
و سألها عن مكانها، فقالت له أنها في غرفتها، ترتدي فستان زفافها، و ما كادت تتم جملتها حتى خرجت عليهما العروس و هي تقول: أمي كيف تجدين الفستان..هل هو مقبول؟
و أصابها الذهول لما رأته، و همت بالعودة الى مخدعها لكنه أوقفها فسألته: ماذا تريد؟
فأجابها: جئت لكي نتحدث وحدنا.
و فهمت كريمة الرسالة، فغادرتهما بحجة واهية، فقالت العروس: تستطيع التكلم الأن . لم جئت؟
فقال لها متغزلاً: تبدين فاتنة بهذا الفستان. كم كنت غبياً حين لم أر كل هذا الجمال!
لكن كلماته لم تؤثر فيها، إذ بقيت على موقفها فقالت:
أرجوك قل ما عندك بسرعة لأني كمل ترى منشغلة و لا وقت لدي أضيعه!
فقال بانزعاج: أنا لا أحب هذه الطريقة في الكلام معي.
فقالت تتحداه: لم يطلب أحد منك المجيء. لم تكن مضطراً لسماعها.
فقال و هو يحاول تهدئة نفسه: لقد علمت أنك ستتزوجين اليوم من قريبك و في الواقع جئت لكي أطلب منك عدم فعل ذلك. أنا لا أريدك أن تتزوجيه.
فتفاجأت بمطلبه، و سألته مستنكرة: لكن بأي حق تمنعني من هذا الزواج؟
فردّ من فوره: بحق حبي لك.
فصدمت الفتاة و أصابها العجب، و سألها أن تقول شيئاً، لكنها لم تجب، فقال لها المزيد، و أسمعها ما كانت تحلم به و تريد.
قال لها: حياتي بدونك لا طعم لها و لا لون، و يمر بصعوبة عليّ كل يوم، لم أعرف منذ رحيلك الهناء و لا النوم، لقد علمت أني أحبك و لهذا جئت إليك فلا تقابليني بالرفض و اللوم.
لكن العروس فكّرت بما يعرضه عليها، فأدمعت عينيها، و قالت له و هي تسحب من بين يديه يديها:
أسفة لا أستطيع أن أقبل بك.إرحل..أنت لست لي، و أنا لست المناسبة لك.
يتبع

بواسطة محمد عيد

كاتب ومطور مواقع ويوتيوبر في العالم الرقمي، جميع محتويات المدونة من ابداعي الخاص وأنشرها بنفسي في أوقات فراغي . أتمنى لكم إقامة ممتعة مع بنات أفكاري ^_^

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *