التصنيفات
رواية

قصة إبن الجن الحلقة 34 – مسلسل رعب أسطوري

هذه هي الحلقة رقم 34 من أصل 49 حلقة في رواية إبن الجن

فودّعها والدها، و عانقته فقبّلها، و من شرّ حماتها حذرها، ثم رافق والدتها فغادرها، فعادت الى حجرتها و هي تقول في نفسها:
ستدفعين الثمن أيتها الشريرة. و سأضع بيديّ حداً لمخططاتك الحقيرة!
و مكثت تفكر فيما تفعله، و ما الذي بمقدورها عمله. حتى اهتدت الى أن بوسعها فعل ما تشاء لكن عبر مرجان، و أنه السبيل الوحيد لإيقاف بنت الجان!
و دخل زوجها عليها عند المساء، فقدمت له أشهى طعام و ألذّ حساء، ثم سألته و هي تدّعي الغباء:
مرجان متى تتوَّج ملكاً؟
فأجابها: عندما أتم العشرين أي بعد أيام قليلة.
فقالت له: أليس من المفروض إذن أن تبدأ بمباشرة عملك، و أن تتمرّن على وضعك كملك؟
أعجبته الفكرة فقال لها: و كيف ذلك؟
فأجابته: كأن تتخذ مثلاً بعض القرارات.. أو تقوم ببعض الأفعال التي تنمّ عن مقدرتك على الإمساك بزمام الحكم و السلطة!
فعاد يسألها بعد دقيقة صمت: مثل ماذا؟
فقالت له: مثل أن تغير عدداً من الأحكام لتصبح أفضل مما هي عليه. حكم السرقة مثلاً. هل من المعقول أن يحكم على السارق بيوم واحد في السجن كحد أقصى؟
و لا زالت ياسمينة تحاول إقناع مرجان بما تريد، حتى جرت أفكارها في دمه و كأنها حقنة في الوريد!
و عند الصباح التالي تحدّث الأمير الى والدته بأمر أثار حفيظها و ألّب عليه سخطها و غضبها، فصاحت به:
لكن كيف تطلب أمراً كهذا؟! وما الذي جعلك تهتم الأن بالسارقين؟
فقال لها: أمي سأغدو الملك قريباً جداً و يحق لي المباشرة بالتغييرات التي أراها ضرورية.
فقالت له: أصدقني القول يا مرجان. هل لزوجتك علاقة بهذا التغيير المفاجئ؟
فأجابها: لا أمي. تذكري أننا تناقشنا بأمر العقوبات هذا سابقاً!
فعادت تقول: لكن بني. لماذا ترغب بالتغيير؟..ألا تثق بصحة ما اتخذته طوال فترة حكمي؟..ألا تجد أن الوضع الحالي هو عين الصواب؟
و أضافت:أنا لا أفهم مما تهاب؟ و لماذا تبالي بالناس ما دمت تعيش في راحة بال و احساس!
فقال لها: الناس الذين تقصدينهم يعانون من الفقر و المرض و يحتاجون للعون و المساعدة لذلك أرى ضرورة سن قوانين جديدة ترعى أوضاعهم.

فصاحت من فورها: هذا ليس كلامك!لا!هذا ليس ابني الذي يتكلم! انها زوجتك! لا شكّ انها هي من حشى رأسك بهذه العبارات التافهة!
يتبع

بواسطة محمد عيد

كاتب ومطور مواقع ويوتيوبر في العالم الرقمي، جميع محتويات المدونة من ابداعي الخاص وأنشرها بنفسي في أوقات فراغي . أتمنى لكم إقامة ممتعة مع بنات أفكاري ^_^

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *