التصنيفات
رواية

قصة إبن الجن الحلقة 35 – مسلسل رعب أسطوري

هذه هي الحلقة رقم 35 من أصل 49 حلقة في رواية إبن الجن

فصاحت من فورها: هذا ليس كلامك!لا!هذا ليس ابني الذي يتكلم! انها زوجتك! لا شكّ انها هي من حشى رأسك بهذه العبارات التافهة!
و نفى مرجان مزاعمها، فهدّأت من روعها ، و قالت له و كأنها تستعطفه: ولدي الحبيب..أنا أمك و أفهم أكثر منك في شؤون الحياة و في حكم العبيد و البلاد..صدقني..الأمور هكذا جيدة…لا بل جيدة جداً..و أنت حين تتوج و تحكم..ستسير على نهجي و خطاي و ستطبق قوانيني أنا..أرجوك..لن تدع تعب السنين يضيع أدراج الرياح..
و ربتت على كتفه و مسحت رأسه بلطف و قالت:
لا تشغل بالك بمشاكل الناس. إذهب الأن إلى غرفتك لترتاح.
و رجع الى مخدعه، فاستقبلته زوجته، و علمت منه بكل ما صدر عن والدته، فقالت له أنه إن أراد أن يكون ملكاً حقاً فعليه أن يفرض إرادته على الجميع، وأن لا يسمح لهيبته بأن تضيع، قالت له:
عليك أن تكون كما القصر المنيع! عندما تأمر فعلى الجميع أن يطيع!
ثم عملت على إقناعه بأن الخطأ يصيب الجميع، و الإنسان مهما بلغ من الخبرة و الحكمة لا بد من أن يتوه في أحيان عن جادة الحق و يضيع، لذلك يكون تدخل الأخرين لتصحيح مساره و لتحسين الصنيع!
و خلصت الى ان من واجبه أن يحمي امه من نفسها ، و يصحح لها أخطاءها و بالقوة ان لزم الأمر. و كررت أمامه العبارة التي تغريه: ستغدو ملكاً و عليك أن تعتاد كيف تنهي و تأمر !
و بدى الأمير مقتنعاً بكلامها سعيداً راضياً به، ووعدها بأن يتحدث الى والدته من جديد إنما غداً حتى لا تنزعج أو تشك أو تنتبه!
ثم ان ياسمينة لاطفت مرجان و داعبته، و دللته و لاعبته، و سقته أطيب أنواع العصير ومن أشهى الأكلات أطعمته، ولم تترك بيت غزل أو حب إلا و ذكرته، فبلغ بها زوجها أقاصي السعادة، و شعر أن حبه لها في زيادة.
هذا ما كان من أمر الأمير و زوجته، أما ما كان من أمر الملكة والدته فلقد طلبت عتريس و أخذته في خلوة، و صارت تشتم و تلعن و تصرخ بقوة.
قالت له: تلك الملعونة ستدمر كل شيء! لقد سبته عقله بل هي تتحكم به كيفما تشاء! القذرة! ستهد كل ما بنيته طوال السنين!
يتبع

بواسطة محمد عيد

كاتب ومطور مواقع ويوتيوبر في العالم الرقمي، جميع محتويات المدونة من ابداعي الخاص وأنشرها بنفسي في أوقات فراغي . أتمنى لكم إقامة ممتعة مع بنات أفكاري ^_^

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *