التصنيفات
رواية

حب وعذاب – مسلسل عاطفي | الحلقة الخامسة والخمسون

– ” لهذا السبب تركتك ريم ورفضت رؤيتك مجدداً .. ولهذا قبلت الزواج من إبن خالها .. المسكينة تألمت جداً بسبب هذه .. هذه الخدعة ..” قالت له : خدعة بقينا نصدقها حتى عرفنا الحقيقة منذ أيام .. وفاء هي من أخبرنا بها .. قالت لريم أن مسألة زواجك المزعومة كانت تدبيراً ماكراً من خالها لإفساد الزواج والحصول عليها زوجة لابنه طبعاً مع ثروتها .
– ” مستحيل ..” قال وهو يرتمي على مقعده غير مصدق: مستحيل ! كل هذا غير معقول !
وأضاف بنبرته نفسها : وفاء كانت تعلم بهذا الأمر ؟!
فعلّقت نعيمة : يبدو لي أنها الوحيدة التي استفادت من كل ما جرى .
فنهض من فوره وقال : أين هي غرفة ريم ؟
ودق الباب ، فأذنت له بالدخول بعدما ظنته مربيتها ، فدخل ليجدها تبكي وظهرها له ، وتقول مخاطبة من ظنتها : آه ! خالة نعيمة ! لو تعلمين مقدار الألم في داخلي ! لقد ضاع نادر من بين يدي إلى الأبد ولن اتمكن من استرجاعه مطلقاً !
وأضافت وهي تجهش باكية : لقد كنت غبية حين صدّقت تلك الأكذوبة . كان يجب أن أتأكد بنفسي .. كان يجب أن أقابله وأسأله الحقيقة .. آه ! يا إلهي ! لما كان حدث كل هذا ! لما كان خالي نجح في خدعته ولا تمكنت تلك الأفعى من سرقته منيمستغلة ما حدث ! وأنا التي كنت أظنها صديقتي الحميمة .
واستدارت نحو من تحدثه وهي تقول : يبدو أنني كنت ضحية مكر وخداع لا حدود لهما !
وتفاجأت برؤية نادر دون نعيمة ، فقالت بدهشة نادر ! هذا أنت ؟!
وشعرت بالخجل فأحنت رأسها ، لكنه اقترب منها ورفعه بسبابته ثم دنى وجهه من وجهها، وقبلها فلم ترفضه .

لكنها إبتعدت مرغمة عنه وهي تقول : نادر أرجوك .. هذا .. فقاطعها بقوله : هذا ما كان يجب أن يحدث منذ زمن ..
– حبنا كان يجب أن ينتصر .. لكننا .. لم نكن نستحق هذا الحب .. صدقنا الأقاويل والأشاعات .. ونسينا الحب الصادق الذي يربط بيننا .
وأضاف : قالوا لك أنني متزوج ولدي طفل ، وقالوا لي أنك .. فتاة لعوب .. وأنك .. لم تكوني عذراء .. ولهذا رفضت الزواج بي .
فصاحت مستنكرة : ماذا ؟!!
– هذا ما أخبرتني به وفاء . قالت إنها أعز صديقاتك وتعرف كل أسرارك ..” أجابها : قالت أنك خشيت من افتضاح أمرك فهربت من الزفاف .. ولم تنفك تكرر أنك تزوجت بابن خالك لإخفاء هذه الفضيحة عن الناس .

تصفح الحلقات الحلقة السابقة: << حب وعذاب – مسلسل عاطفي | الحلقة الرابعة والخمسون|الحلقة التالية: حب وعذاب – مسلسل عاطفي | الحلقة السادسة والخمسون >>

بواسطة محمد عيد

كاتب ومطور مواقع ويوتيوبر في العالم الرقمي، جميع محتويات المدونة من ابداعي الخاص وأنشرها بنفسي في أوقات فراغي . أتمنى لكم إقامة ممتعة مع بنات أفكاري ^_^

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *