حب وعذاب

حب وعذاب – مسلسل عاطفي | الحلقة الثانية والخمسون

هذه هي الحلقة رقم 53 من أصل 63 حلقة في رواية حب وعذاب

– ” نعم ” علّقت بغموض : هذا أفضل لك .
ولم تعلق ريم على عبارتها بالرغم من انتباهها إلى النبرة التي ازدانت بها ، بل انصرفت مسرعة إلى غرفتها ووقفت على شرفتها ثم تأملت السماء وهي تقول : إنه نهار جميل !
أما نادر فإنه ترك مكتبه في عهدة أمينة السر ، وخرج في سيارته ورفع صوت المذياع عن آخره ليستمع إلى أغنية شبابية نابضة النغمات ، وقد تورد خداه ولونت الإبتسامة وجهه .
وعندما دخل منزله ، قابلته زوجته فلمحت الفرح مشعاً في عنيه ، فسألته : وما سر كل هذه السعادة ؟
فأجابها ببرودة وهو لا يبدد بسمته : إنه سر لا يتعلق بك .. تأكدي أن سعادتي ليست بسببك.
فضحكت هازئة وغمغمت ببضع كلمات لم يسمعها ولم يهتم بها بل دخل غرفته وبدل ملابسه ثم انصرف من جديد فازدادت انزعاجاً .

*****

عند صباح اليوم التالي ، إرتدت ريم أجمل أثوابها ، ووضعت تبرجها الكامل وعطرها الأخّاذ وحليها الجميلة ، ثم حيّت نعيمة وتناولت معها بعض الطعام وهي تسمعها تقول : أنت في أبهى حلة لك ! ألا ترين أنك تبالغين ؟
– فابتسمت وقالت : لماذا ؟ ألا يحق لي أن أعتني بجمالي بعض الشيء بعد فترة الإهمال الطويلة التي مرت !
– بلى .. إنما ..
– ” إنما ماذا ؟!” قالت متأففة ثم استدارت أمامها وهي تضيف : كيف ؟ ألا تجدينني جميلة؟
– ” أنت رائعة .” أجابتها نعيمة : وصدقيني .. سوف تذهلينه !
فسرّت الفتاة بعبارتها ، وقفزت نحوها ثم طبعت قبلة على خدها وخرجت بعدها مسرعة.
واشتعل فؤاد نادر بنيران الشغف فور رؤيتها ، فلم بستطع منع عينيه من التحديق بها ، وشفتيه من القول : تبدين فاتنة جداً يا ريم تماماً كما عهدتك في السابق ، فاحمرت وجنتاها خجلاً وقالت : شكراً لإطرائك .
فقال : إنه الواقع !
ونهض معها وهو يضيف : لقد اضفت لك مكتباً جديداً بجوار أمينة السر .
وعرضه أمامها وعيون أمينة السر تراقبهما ، فقالت له : إنه جميل .
– ” وهو لك .” قال بسرور : تفضلي .
وجلست على كرسي المكتب بسعادة ، فعلّق قائلاً : إنه يليق بك .
ثم استغل هذه الفرصة ليعرف أمينة السر عليها فيقول : إنها متدرجة جديدة هنا . آمل أن تعامليها باحترام ومودة .
فردت قائلة : آه ! هذا مؤكد !
عند انتصاف الظهيرة ردّت وفاء على اتصال هاتفي وصلها من أمينة السر نفسها ، فقالت لها باهتمام : ما الجديد لديك ؟

تصفح الحلقات الحلقة السابقة: << حب وعذاب – مسلسل عاطفي | الحلقة الحادية والخمسون|الحلقة التالية: حب وعذاب – مسلسل عاطفي | الحلقة الثالثة والخمسون >>
حب وعذاب – مسلسل عاطفي | الحلقة الثالثة والستون الأخيرة
حب وعذاب

بعد أسبوعين فقط .. على شاطئ تونس الدافئ ، وتحت أشعة الشمس الصافية ، تمدد نادر وبجواره ريم وقد تلون إقرأ المزيد

حب وعذاب – مسلسل عاطفي | الحلقة الثانية والستون
حب وعذاب

وضغطت على الزناد فخرجت طلقة نارية استقرت في كتف ريم فصرخت متأوهة وارتمت أرضاً وهي تنزف الدماء وتصيح . فوقفت إقرأ المزيد

حب وعذاب – مسلسل عاطفي | الحلقة الحادية والستون
حب وعذاب

- " تعترفين إذن ؟!" سألتها بتعجب : تريدين أخذ نادر مني . فدافعت عن نفسها بالقول : أنت مخطئة إقرأ المزيد

حب وعذاب – مسلسل عاطفي | الحلقة الستون
حب وعذاب

وفي منزلها كانت ريم تجمع أمتعتها بسرعة ، ومربيتها تعاونها في ذلك وهي تقول : آه آن الأوان لكي تعيشي إقرأ المزيد

تابعني على مواقع التواصل 😍👇

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.