حب وعذاب

حب وعذاب – مسلسل عاطفي | الحلقة الحادية والخمسون

هذه هي الحلقة رقم 52 من أصل 63 حلقة في رواية حب وعذاب

لكنها استوقفته بيدها وقالت مبتسمة : الحقيقة أني ممتنة لك على كل ما فعلته وقدمته لأجلي .. أشكرك من كل قلبي يا نادر .. لولاك لما كنت تنفست عبق الحرية من جديد . وأنا نادمة على معاملتي السيئة لك . لقد كنت فظة للغاية معك .
فقال لها : لا .. لا بأس ..
” لقد أسأت لك ..” قالت له كثيراً .. لم أكن أعتقد أني كنت سيئة لهذه الدرجة بحقك ..
” لا بأس .” كرر عبارته السابقة : كلنا نرتكب الأخطاء .
” أجل .” قالت : وأحياناً ندفع ثمنها غالياً .
فنهض هذه المرة بعدما لمح زوجته تتململ في مكانها فخشي أن تستيقظ وتجده مع ريم فتثير فضيحة هو بغنى عنها . قال لها : المهم هو أن نسعى دوماً إلى تصحيح أخطاءنا !
وانصرف إلى مكانه فتركها تتأمله وعبارته تتردد مراراً في أذنيها !
عندما استيقظ الكل صباحاً كان سماع الأنباء هو أول شيء يفعلونه . فلما أعلن مذيع الأخبار عودة الهدوء الحذر هللوا فرحين جميعاً .. وانشغل كل منهم بجمع أغراضه والمغادرة بسرعة وسرور .
لكن قبل أن تترك ريم المكان إستدارت للخلف وألقت نظرة على نادر فقابلها بابتسامة لم تنتبه لها وفاء ، ثم انصرفت مع نعيمة وهي تقول : صدقني .. سأصحح خطئي .
ولم تمض سوى أياماً معدودة حتى قدمت إلى مكتبه وطلبت مقابلته ، فرحب بها وسألها عن حالها فقالت له : لقد فكرت بما قلته لي وقررت فعلاً دخول ميدان العمل ..
لدي الكثير من الوقت والمال .. لكن ليس هناك ما أفعله .. لذلك أردت البدء .. ومن هنا ..
فابتسم وقال : إنه قرار جيد جداً .. لن تندمي عليه أبداً .
وأنا لا أمانع لدي من أن تبدئي بتدرجك في مكتبي المتواضع .
” أنا شاكرة لك .” قالت وهي تتأمل المكان : في الواقع إنه مكان رائع .
– سرني أنه أعجبك .
– وتأملها وهي بحلتها البهية وجمالها الأخاذ ، في حين قالت له : إذن ماذا عن دوام العمل ؟
– ولما إنتهى اللقاء بينهما ، عادت إلى منزلها سعيدة وقالت لنعيمة : لقد حصلت على الوظيفة وسأبدأ غداً .
– ” ما زلت مصرة على العمل إذن ؟” سألتها : وفي مكتب السيد نادر ؟
– فأجابتها : نعم ، أنا لا أجد مشكلة في ذلك . ثم إن نادر سيساعدني كثيراً في التمرس على المهنة . وهذا أفضل لي .

تصفح الحلقات الحلقة السابقة: << حب وعذاب – مسلسل عاطفي | الحلقة الخمسون|الحلقة التالية: حب وعذاب – مسلسل عاطفي | الحلقة الثانية والخمسون >>
حب وعذاب – مسلسل عاطفي | الحلقة الثالثة والستون الأخيرة
حب وعذاب

بعد أسبوعين فقط .. على شاطئ تونس الدافئ ، وتحت أشعة الشمس الصافية ، تمدد نادر وبجواره ريم وقد تلون إقرأ المزيد

حب وعذاب – مسلسل عاطفي | الحلقة الثانية والستون
حب وعذاب

وضغطت على الزناد فخرجت طلقة نارية استقرت في كتف ريم فصرخت متأوهة وارتمت أرضاً وهي تنزف الدماء وتصيح . فوقفت إقرأ المزيد

حب وعذاب – مسلسل عاطفي | الحلقة الحادية والستون
حب وعذاب

- " تعترفين إذن ؟!" سألتها بتعجب : تريدين أخذ نادر مني . فدافعت عن نفسها بالقول : أنت مخطئة إقرأ المزيد

حب وعذاب – مسلسل عاطفي | الحلقة الستون
حب وعذاب

وفي منزلها كانت ريم تجمع أمتعتها بسرعة ، ومربيتها تعاونها في ذلك وهي تقول : آه آن الأوان لكي تعيشي إقرأ المزيد

تابعني على مواقع التواصل 😍👇

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.