التصنيفات
رواية

حب وعذاب – مسلسل عاطفي | الحلقة الرابعة والثلاثون

فتمدد فوق فراشه ليريح جسده وهو يقول بفتور : لا شك أن هناك سبباً خطيراً لتقومي بذلك.
– ” نعم ” ردت بجدية لم يعهدها في كلامها من قبل : أرد أن أتحدث معك في أمر هام .
ولم تنتظر ردّاً منه، إذ سارعت لتضيف : ببساطة .. لقد علمت .
وصمتت، فتفاجأ بعبارتها وقال : علمت بماذا ؟!
فردت متذاكية : لم يعد هناك داعٍ لإخفاء الحقيقة عني .. إنتهى وقت الخداع !
فرفع الرجل حاجبيه تعبيراً عن استغرابه واستهزائه بكلامها، ثم أدار ظهره لها وقال :
– أنا متعب ولا أعرف عما تتحدثين .. عندما تقررين التكلم بوضوح .. سأكون قد إستيقظت . رجاءً أطفئي الضوء قبل خروجك .
فاستشاطت غضباً، وصرخت : لا تعاملني بهذا الإسلوب ! أنا زوجتك ويحق لي محاسبتك على خيانتك !
– ” خيانة !” قال بذهول وهو ينهض من فوره : لكن ما هذا الكلام الغبي الذي تنطقين به ؟!
– ” كلامي ليس غبياً !” صاحت وغضبها في تصاعد : أنا الغبية هنا ! لأني لم أدرك سر تغيرك اتجاهي !
فقال وهو متماسك الأعصاب : وما هو هذا السر العظيم ؟
فأجابته : إنها حبيبة القلب القديمة ! ريم ! هي شغلك الشاغل الآن ..
فعقد حاجبيه، وقال متجهماً : من أخبرك ؟
– ” لا يهم من أخبرني ..” قالت متهربة من الإجابة : المهم هو أن هذه هي الحقيقة المؤلمة .. كل ما يعنيك الآن هو براءة تلك الساقطة ! تريد استرضاءها بشتى الطرق وتحلم بأن تكون التالي
– على لائحة عشاقها!
فهز رأسه نافياً، وقال بانزعاج : هذا غير صحيح !
لكن زوجته استمرت في كيل العبارات القاسية : أنا لا أفهم كيف تسمح لك كرامتك بإهانة نفسك هكذا ! بعد كل ما فعلته بك منذ سنين !!
– بعد أن جعلتك دمية بين يدها وأضحوكة بين الناس تعود لتلهث خلفها كالكلب الجائع !
ولم يحتمل عقله إهانتها، فصفعها بقوة وهو يصيح بها : إخرسي !
فوضعت يدها موضع صفعته، بعد أن صاحت متأوهة، وأجهشت بالبكاء وهي تسمعه يضيف بغضب : أسمح لك بأي شيء إلا إهانتي !
وانصرفت من أمامه لااكضة وهي لا ترفع يدها عن وجهها، فارتمى فوق سريره، ووضع يديه فوق رأسه ثم تمتم بتضايق : يا إلهي .. يا إلهي .

****

في اليوم التالي لم يصدق نادر ما أخبره به الطبيب عندما زار المستشفى . السيدى هيثم فتح عينيه وقد حضر المحققون وسألوه بضع أسئلة ثم إنصرفوا .

تصفح الحلقات الحلقة السابقة: << حب وعذاب – مسلسل عاطفي | الحلقة الثالثة والثلاثون|الحلقة التالية: حب وعذاب – مسلسل عاطفي | الحلقة الخامسة والثلاثون >>

بواسطة محمد عيد

كاتب ومطور مواقع ويوتيوبر في العالم الرقمي، جميع محتويات المدونة من ابداعي الخاص وأنشرها بنفسي في أوقات فراغي . أتمنى لكم إقامة ممتعة مع بنات أفكاري ^_^

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *