حب وعذاب – مسلسل عاطفي | الحلقة الحادية والثلاثون

حب وعذاب
حب وعذاب

وتوقف نقاشهما عند هذا الحد، إذ أن المربية أدخلت مازن عليهما حيث أعط قبلة المساء لوالديه، وبعد أن ودعهما ودخل غرفته لينام، عاد نادر إلى القول :
– إذن .. تريديني أن أذهب لوحدي إلى الزفاف .. كما لو كنت رجلاً عازباً .
– ” ذهابك وحدك لا علاقة له بمسألة زواجنا .” قالت ببرودتها المعهودة : تستطيع اصطحاب والدتك إن شئت .
– ” والدتي مريضة ولا يمكنها السهر وحضور الحفلات .” قال لها، فسارعت لتقول : إذن إعتذر لصديقك واعزف عن الذهاب . يمكنك المكوث معي في المنزل لنشاهد سوياً فيلماً شيقاً ونأكل الفوشار والحلوى .. ما رأيك ؟
– ” دعوتك هذه لن تقنعني بما تريدين ..” قال وهو ينهض عن الطاولة : شكراً لك .. لكنني سأذهب معك أو بدونك !
وانصرف من أمامها، فتركت طبقها والغضب يسيطر علىتقاسيم وجهها، وصاحت منادية على الخادمة طالبة فنجاناً من القهوة الثقيلة، وأضافت إلى القهوة سيجارة أمريكية !

تابعني على مواقع التواصل 😍👇

********

ليلة الزفاف .. قصد نادر مكان الحفل وكان قد سبقه إليه علبة ضخمة من الورود والزهور .. ولمّا دخل إلى العرس نهض إليه صديقه واستلمه من الباب وهو سعيد بحضوره .. وحضر نادر قسماً من الزفاف وقد هنأ العريس والعروس وقدم لهما غلبة من المجوهرات عربون محبة .. وسرح الرجل بخياله حتى بصر بري تجلس في كرسي العروس ووجد نفسه مكان جورج يمسك بيد محبوبته ويتأملها بعينين تفيضان بالحب والعشق، وتبتسم هي له وتقدم له كأساً من العصير .. فيفتح عينيه ويجد خادم الحفل يقدم له الكأس نفسها فيستلمها ويتجرعها بسرعة وينهض من المكان وغصة مؤلمة تلهب حلقه .

لم يرد العودة إلى منزله هذع الليلة، ففضل الذهاب إلى مكتبه فدخله والساعة تقترب من منتصف المساء، وارتمى فوق مقعده وهو يتنهد بحسرة .
– وأراد أن يشغل نفسه عن همه الشخصي، ففتح ملفاً أمامه فإذا به ملف ريم وقد أعده بنفسه ليسجل فيه أهم النقاط في ما جرى ويجري معها .
وقرأ فيه سطوراً كتبهابخط أحمر بارز لأهميتها، وقد كان استخرجها من أسئلته لعدد من الخادمات في منزل سعد ومن نعيمة ..
– ” ريم تحب العصير .” سعد توفي مسموماً بالعصير ”
– ” الوحيد الذي دخل المطبخ سوى ريم هو السيد هيثم ”
– ” لريم كأس فخاري خاص تتناول به الشراب كل صباح ” .

تصفح الحلقات الحلقة السابقة: << حب وعذاب – مسلسل عاطفي | الحلقة الثلاثون|الحلقة التالية: حب وعذاب – مسلسل عاطفي | الحلقة الثانية والثلاثون >>

بواسطة محمد عيد

كاتب ومطور مواقع ويوتيوبر في العالم الرقمي، جميع محتويات المدونة من ابداعي الخاص وأنشرها بنفسي في أوقات فراغي . أتمنى لكم إقامة ممتعة مع بنات أفكاري ^_^

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *