التصنيفات
رواية

حب وعذاب – مسلسل عاطفي | الحلقة التاسعة والعشرون

كثيرة جداً هي اللحظات التي شعرت فيها بالندم على هذه الزيجة .. وعديدة هي الشتائم واللعنات التي كالتها لنفسها بسبب قبولها بهذا الزواج ..
وازداد الوضع سوءاً بعدها ..
صار لا يعود إليها إلا مخموراً .. دائماً بلا عقل، بلا وعي، ورائحة الخمر تسبقه !
متأخراً ومخموراً .. هكذا أصبح حاله ..
كما أنها صارت تشكك بإخلاصه لها .. وتأكدت شكوكها لما وجدت مرات كثيرة آثاراً لنساء في غرفته .. ملابس .. عطور .. أحذية .. وأشياء جمّة ..
ونزفت مشاعرها إنه يخونها ولا يعبأ بالعلاقة المقدسة التي تجمعهما .. وآلمها أنه لا يخش اكتشافها لهذا الأمر .. ولا يهمه اكتشافها لدناءته وخسّته .
عاشت سبع سنوات من العذاب والالم ..
كان لزواجها مواصفات لا توجد عند سواه : يأكل وحده، يخرج وحده وينام وحده ..
وكأنه لا يريدها ولا يحتاج لها .. ولطالما تفجرت الخلافات والشجارات بينهما بسبب تصرفاته هذه !
لكن .. فجأة ! .. تبدل كل تصرفه بعدما توفي والدها .. لأول مرة منذ زواجهما تجده طيباً ووجوداً معها .. عاملها بلطف ومحبة وشاركها غرفتها .. حتى ظنت نفسها ظلمته .. لكنها كانت مخطئة !
بعد أيام من مواراة والدها الثرى، جاء يطلب منها توكيلاً للتصرف بأمواله وأعماله وكانت لديه حججاً كثيرة لكنها لم تقنعها !
فعاد إلى سابق عهده .. وانقلب الرجل اللطيف إلى شيطان جهنمي من جديد .. وعاد الكابوس !
وبكت ريم بتأثر بعدما أثقلت الآلام كاهلها .. فاقتربت منها واحدة من رفيقات السجن وقالت لها مواسية :
وماذا بعد ؟! هل ستستمرين في البكاء طويلاً ؟! يا عزيزتي أنت تعذبين نفسك بلا جدوى ..
– ” أرجوك ..” قالت لها : دعيني وحدي .
فجلست السجينة بجوارها وقالت : لا، لن أفعل .. ليس قبل أن تتوقفي عن هذا النواح .. صدقيني .. لا شيء يستحق كل هذه الدموع .. الحياة مثل الجزدة !..
فابتسمت ريم مرغمة وهي تقول : لكنها كانت مثل الجمر بالنسبة لي .

– ” وما هي قضيتك ؟” قالت لها وهي تقدم لها سيجارة لكنها رفضتها وقالت : أنا لا قضية لي .. أنا بريئة .. أنا هنا خطأ ! لكن أحداً لا يصدقني !

*********

كانت نعيمة وخادمتها هيام تشاهدان فيلماً مصرياً قديماً، ولمّا انتهى أخفضت العجوز صوت التلفاز وقالت :
– آه .. لكم هي جميلة هذه الأفلام .ز ليست كأفلام هذا العصر التي لا طعم لها ولا لون ..

تصفح الحلقات الحلقة السابقة: << حب وعذاب – مسلسل عاطفي | الحلقة الثامنة والعشرون|الحلقة التالية: حب وعذاب – مسلسل عاطفي | الحلقة الثلاثون >>

بواسطة محمد عيد

كاتب ومطور مواقع ويوتيوبر في العالم الرقمي، جميع محتويات المدونة من ابداعي الخاص وأنشرها بنفسي في أوقات فراغي . أتمنى لكم إقامة ممتعة مع بنات أفكاري ^_^

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *