التصنيفات
رواية

حب وعذاب – مسلسل عاطفي | الحلقة السادسة والعشرون

وجلست وفاء تداعب زوجها وتلاعبه، حتى قالت كأنها تسايره : لقد تجولت في السوق هذا النهار .. وقد شاهدت عقداً ماسياً مدهشاً للغاية .
– لكنه كان غالي الثمن قليلاً ..
– ” حقاً ؟” سألها: كم ؟
– عشرة .
– عشرة ملايين ؟
فابتسمت وقالت : عشرة آلاف دولار .
– ” ماذا ؟!” صاح بدهشة : إنه باهظ الثمن جداً !
فداعبت رأسه وهي تقول : لكن زوجي حبيبي سيشتريه لي، أليس كذلك ؟!
فتأملها للحظات، قبل أن يقول لها بنبرة جادة : أهذا هو هدفك ؟!
– فارتدّت للخلف وقالت بارتباك : ماذا تقصد ؟!
– ” هل حضّرت كل هذه الأشياء من أجل عقد الماس ؟!”
– سألها وشعاع الإزدراء يلمع في عينيه : آه ! هذا لا يطاق !
– ونهض ليستلقي في سريره، وهو يسمعها تقول مدافعة عن نفسها : هذا غير صحيح يا نادر . صدقني ..
ولم يرد عليها، فأضافت : نادر أرجوك لا تسيء الظن بي .
– ” أفعالك هي التي تدفعني لذلك !” قال لها بغضب : أنت لا تقدمين على أي عمل إلا للحصول على ما يقابله !
– أنا لست كذلك ..” قالت له بنبرة حادة : لا يمكن أن تتهمني بذلك لمجرد أني طلبت عقداً ماسياً ثميناً !
– ” المشكلة ليست في ثمن العقد ..” قال لها : المشكلة تكمن فيك أنت !
– ” أنا لا مشكلة مني !” صاحت به : أنت الذي تفتعل هذه المشاكل !
فرد عليها : كفى يا وفاء ! هذا يكفي ! أريد أن أنام بهدوء !
فاستشاطت غضباً .. وتركته وحيداً .
فتأفف .. وأطفأ الضوء .

*********

عندما استيقظ نادر صباح اليوم التالي لم يجد زوجته في المنزل .. وكالعادة تناول فطوره وحيداً .. وانصرف إلى مكتبه .. وهناك وجد نعيمة تنتظره مع إمرأة أخرى، فاستقبلهما باهتمام وعلم من نعيمة أن رفيقتها هي من طلبه البارحة .
فسر بحضورها بهذه السرعة، وأراد أن يطلب لها شراباً لكنها أبت وقالت له بقلق : أرجوك .. لا وقت لدي .. يجب أن أذهب إلى عملي

*********

في منزل الأستاذ هيثم قبل الثامنة .
فنظر إلى ساعة معصمه، ثم قال : حسناً .. ما زال لدينا بعض الوقت ..
ثم إستطرد يسألها : لا شك أنك كنت في المنزل يوم توفي السيد سعد .. أليس ..

وقاطعته : أجل .. كنت قد وصلت لتوي وأردت تجهيز طعام الإفطار لكن السيدة ريم أبت ذلك وقالت أنها ستحضره بنفسها .
– وهل تركتها وحدها في المطبخ ؟

تصفح الحلقات الحلقة السابقة: << حب وعذاب – مسلسل عاطفي | الحلقة الخامسة والعشرون|الحلقة التالية: حب وعذاب – مسلسل عاطفي | الحلقة السابعة والعشرون >>

بواسطة محمد عيد

كاتب ومطور مواقع ويوتيوبر في العالم الرقمي، جميع محتويات المدونة من ابداعي الخاص وأنشرها بنفسي في أوقات فراغي . أتمنى لكم إقامة ممتعة مع بنات أفكاري ^_^

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *