حب وعذاب

حب وعذاب – مسلسل عاطفي | الحلقة الثالثة والعشرون

هذه هي الحلقة رقم 24 من أصل 63 حلقة في رواية حب وعذاب

وترجل من سيارته، ولما فتح باب المنزل أمامه، قابلته خادمة لم يرها من قبل فقال لها أهذا منزل الأستاذ أمين ؟
فأومأت برأسها، فقال لها سؤالاً جديداً : هل السيدة نعيمة موجودة هنا ؟!
فأومأت برأسها مرة أخرى وأشارت إليه بالدخول دون أن تنطق بحرف ما أثار فيه دهشة وانزعاجاً .
ولما دخل وجلس تأمل المنزل والأثاث فوجده ما زال على حاله كما تركه منذ سنوات، ولاحظ أن بعض أجزائه قد بدت عليها معالم القدم بوضوح وأضحت رثة بالية .
ووسط سكون غريب، دخلت نعيمة عليه ووضعت نظارتها عندما رأته، ثم قطبت حاجبيها المتجعدين بدهشة وقالت : سيد نادر .. أهذا أنت أم أن ذاكرتي خانتني ؟!

– ” لا .. ذاكرتك سليمة يا نعيمة .” قال لها مبتسماً : كيف هي صحتك ؟
فأجابته وهي تجلس بجواره : كما ترى .. صحتي جيدة لكن ما يزعجني هو هذه الوحدة التي أعانيها .
– ألا يشاركك أحد السكت هنا ؟
– لا .. كان سيد أمين هو مؤنسي .. لكن بعد رحيله .. لم يبق لي سوى الخادمة الطيبة والتي تعتني بكلينا ..
– وكيف تتدبران أموركما ؟” سألها : من أين تؤمنان مصروف يومكما ؟
– فابتسمت وأجابته : آه .. السيد رحمه الله كان طيباً وكريماً معي .. لقد خصص لي معاشاً شهريا أقبضه م من المصرف بعد وفاته .
وتنبهت إلى أنها لم تسأله عن نفسه فقالت له : وأنت يا سيد نادر .. ماذا يجري لك ؟! و.. وما الذي جاء بك إلى هذا البيت بعد هذه السنين ؟!
– “.. إنها .. مسألة متعلقة ب ريم ” قال لها، فسألته : و.. ما بها طفلتي ؟ هل تشاجرت مع زوجها البغيض مرة ثانية ؟!
– وهل كانا يتشاجران كثيراً ؟!
– ” آه .. أجل .. وقد غضبت ريم مراراً منه وترمت بيته مرات عدة ..” أجابته : حتى أنها مكثت هنا أكثر من شهر في أخر شجار بينهما .. قبل أن يأتي زوجها ويصالحها .

– ” ويبدو لي أنك لم تعي أي شيءعنها منذ ذلك الوقت ”
قال لها ولم ينتظر جواباً منها ليضيف : زوج ريم مات والشرطة تتهمها بقتله !
– ” خالة نعمة !” صاحت ريم بلا تصديق وهي ترتمي بين ذراعي عرّابتها : لا أصدق أنك جئت ! أخيراً لقد جئت ! آه ! لكم أنا بحاجة إليك وإلى صدرك الحنون !

تصفح الحلقات الحلقة السابقة: << حب وعذاب – مسلسل عاطفي | الحلقة الثانية والعشرون|الحلقة التالية: حب وعذاب – مسلسل عاطفي | الحلقة الرابعة والعشرون >>
حب وعذاب – مسلسل عاطفي | الحلقة الثالثة والستون الأخيرة
حب وعذاب

بعد أسبوعين فقط .. على شاطئ تونس الدافئ ، وتحت أشعة الشمس الصافية ، تمدد نادر وبجواره ريم وقد تلون إقرأ المزيد

حب وعذاب – مسلسل عاطفي | الحلقة الثانية والستون
حب وعذاب

وضغطت على الزناد فخرجت طلقة نارية استقرت في كتف ريم فصرخت متأوهة وارتمت أرضاً وهي تنزف الدماء وتصيح . فوقفت إقرأ المزيد

حب وعذاب – مسلسل عاطفي | الحلقة الحادية والستون
حب وعذاب

- " تعترفين إذن ؟!" سألتها بتعجب : تريدين أخذ نادر مني . فدافعت عن نفسها بالقول : أنت مخطئة إقرأ المزيد

حب وعذاب – مسلسل عاطفي | الحلقة الستون
حب وعذاب

وفي منزلها كانت ريم تجمع أمتعتها بسرعة ، ومربيتها تعاونها في ذلك وهي تقول : آه آن الأوان لكي تعيشي إقرأ المزيد

تابعني على مواقع التواصل 😍👇

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.