رواية

حب وعذاب – مسلسل عاطفي | الحلقة الحادية والعشرون

حب وعذاب
حب وعذاب

هذه هي الحلقة رقم 22 من أصل 63 حلقة في رواية حب وعذاب

في اليوم التالي، ذهب جورج إلى مكتب صديقه وهو يحمل له خبراً ساراً وبطاقة دعوة .
” بطاقة دعوة ؟!” سألهى نادر بتفاجؤ : هل قررت أخيراً ؟
” نعم ” أجابه باسماً : لقد أنهيت أنا ومخطوبتي فرش بيتنا و.. حددنا موعد الزفاف .
فصاح مهنئاً : أتا سعيد لأجلك يا صديق !
وتأمل بطاقة الدعوة وهو يجامله :
إنها مميزة .. وبالطبع سألبّيها أنا وعائلتي .
” هذا يسعدني .” قال جورج : لا تنس إحضار “الحاجة ” معك … إنها الخير والبركة .
” سأحاول ولكن لا أعدك بذلك .” قال له : أنت تعلم أن صحة والدتي لم تعد تساعدها ..
وطلب له ولضيفه كأس عصير، قبل أن يقول مستطرداً : لقد قرأت خبر في الصحف البارحة إسترعى إنتباهي .فقال له : تقصد الخبرالمتعلق بالخلاف الخطير بين الرئاسات الثلاث في الدولة ؟
” لا لا .” قال له : إنه لا يتعلق بالسياسة مطلقاً،. في الحقيقة إنه يتصل بريم .
” أتقصد ؟!” سأله بدهشة : أن الفتاة التي كنت ..
– أجل .. هي نفسها .. جيد أنك ما زلت تذكرها بعدكل هذه السنين ..
– وكيف لا أذكرها ..” قال له : قصتك معها من أغرب القصص التي سمعت بها في حياتي ؟!
– وعلّق مضيفاً : حسب ما رويت لي .. فإن هذه المرأة من أشد النساء مكراً .

فاومأ الرجل برأسه ولم يعلق، ثم قال : هذه المرأة متهمة اليوم بقتل زوجها .. وقد تم القبض عليها وسجنها بانتظار محاكمتها .
– ” تستحق هذا ” قال شامتاً : إنه جزاء مثيلاتها !

فسأله باهتمام : لكن .. أتظن أنها قد فعلت هذا حقاً ؟
– ” لكن ألم تقبض عليها الشرطة بهذه التهمة ؟!” ساله متعجباً نبرة الشك في سؤاله : لو كانت بريئة لما مكثت خلف القضبان حتى هذه اللحظة .. ثم ..
– – ثم ماذا ؟! تكلم جورج .. لا داعي للخجل ..
– ” ثم .. إن ما فعلته معك لا يمكن تصديقه .. ومن تفعل أمراً كهذا ..” قال مؤكداً : تكون قادرة على فعل ما هو أعظم منه !
ونظر إلى صديقه، فعاد يقول :
– لكن .. يبدو أن لك رأياً آخراً !

– ” على كل حال لا داعي للقلق عليها .” قال متابعاً : والدها من أهم المحامين في لبنان وسيتولى الدفاع عنها .
فقال نادر : لا، هذا غير صحيح .

فتفاجأ وسأله عن السبب، فاجابه : السيد أمين توفي منذ أكثر من سنة .

تصفح الحلقات الحلقة السابقة: << حب وعذاب – مسلسل عاطفي | الحلقة العشرون|الحلقة التالية: حب وعذاب – مسلسل عاطفي | الحلقة الثانية والعشرون >>
تابعني على مواقع التواصل 😍👇

أكتب تعليقك ورأيك