حب وعذاب

حب وعذاب – مسلسل عاطفي | الحلقة السابعة عشر

هذه هي الحلقة رقم 18 من أصل 63 حلقة في رواية حب وعذاب

ولم تجبه بل انصرفت من أمامه غاضبة لأنه لم يحسم أمر المنزل أمام زوجته . وما كادت تدخل غرفتها، حتى علا صياح عدوتها : أهذا كل ما استطعت قوله لها ؟!كان عليك أن تضربها حتى تفهم من المتحكم هنا ! يكفيها تحرراً … !

فتحت نعمة الباب لتفاجأ بالطارق فتقول : سيد نادر !

” نعم .” قال لها وهو يقتحم المكان والشر بادياً بوضوح في عينيه !

أين ريم ؟ أريد محادثتها في الحال ؟

وجلس ينتظر، فقالت نعيمة : حسناً، سأخبرها ببمرادك .

وما كادت تدخل غرفة ريم وتبلغها بالأمر، حتى علا صوت تلك الفتاة واخترق الصالة :

ماذا يريد بعد ؟! لماذا جاء ؟! لقد أرسلت له كل إغراضه، فماذا جاء به إلى هنا ؟!

” إنهضي وقابليه يا ابنتي ” قالت لها بلطف : قد يكون جاء لأمر هام .

وتصيح من جديد بغضب : ما من شيء مهم بيننا بعد الآن ! ما من رابط بيننا حتى ! أنا لا أريد رؤيته ! أنا لا أطيق سماعه بعد الآن !وارتمت على سريرها باكية، ونهض نادر عن مقعده والألم يعتصر فؤاده، وسار بتثاقل خارجاً من المكان . فلما عادت نعيمة إليه ولم تجده تمتمت متحسرة :

لقد انتهى حقاً كل شيء الآن !

سار نادر على غير هدى في شوارع المدينة، وقد أسكرته الصدمة المباشرة التي سمعتها أذناه من فم ريم مباشرة .. لم يتوقع أن تقابله محبوبته بكل تلك القسوة !

ولم يفهم لماذا كل هذا الكره نحوه ؟ماذا فعل لها ؟ بماذا أذاها لتقابل حب سنينه بكل هذا الحقد والشر ؟

يبدو أنا وفاء كانت محقة فيما قالته ” أفعال الناس قد تصيبك بالجنون “!

ووسط ذهوله، همّ باجتياز الطريق السريع دون أن ينتبه إلى السيارات المنطلقة بسرعة نحوه .

وعلا رنين الهاتف في منزله، فرفعت أمه السماعة، وصاحت مرتاعة لما تلّقت النبأ .

وهرعت هي ووالده إلى المستشفى، حيث قال لهما الطبيب : لا تقلقا . إنه بخير .. إصابته في الحادث لم تكن خطيرة .

ودخلا عليه فوجداه نائماً، وسالت دموع الأم وهي تتأمله وتتمتم : الحمد لله .. الحمد لله ..

ولما فتح عينيه، وجدهما حوله، فابتسم وقال :

أنا آسف لأني سببت لكما القلق والخوف .

” لا تقل هذا يا نادر .” قالت والدته : المهم أنك بخير .

وقال له والده : لكن ماذا حصل يا ولدي ؟

فأجابه وهو شارد الذهن : ما حصل هو أنني كنت في نفق أسودمظلم .. ولقد خرجت منه .

” لن تصدق من اتصل بي اليوم .” قال هيثم لابنه سعد : إنه والد ريم .

تصفح الحلقات الحلقة السابقة: << حب وعذاب – مسلسل عاطفي | الحلقة السادسة عشر|الحلقة التالية: حب وعذاب – مسلسل عاطفي | الحلقة الثامنة عشر >>
حب وعذاب – مسلسل عاطفي | الحلقة الثالثة والستون الأخيرة
حب وعذاب

بعد أسبوعين فقط .. على شاطئ تونس الدافئ ، وتحت أشعة الشمس الصافية ، تمدد نادر وبجواره ريم وقد تلون إقرأ المزيد

حب وعذاب – مسلسل عاطفي | الحلقة الثانية والستون
حب وعذاب

وضغطت على الزناد فخرجت طلقة نارية استقرت في كتف ريم فصرخت متأوهة وارتمت أرضاً وهي تنزف الدماء وتصيح . فوقفت إقرأ المزيد

حب وعذاب – مسلسل عاطفي | الحلقة الحادية والستون
حب وعذاب

- " تعترفين إذن ؟!" سألتها بتعجب : تريدين أخذ نادر مني . فدافعت عن نفسها بالقول : أنت مخطئة إقرأ المزيد

حب وعذاب – مسلسل عاطفي | الحلقة الستون
حب وعذاب

وفي منزلها كانت ريم تجمع أمتعتها بسرعة ، ومربيتها تعاونها في ذلك وهي تقول : آه آن الأوان لكي تعيشي إقرأ المزيد

تابعني على مواقع التواصل 😍👇

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.