التصنيفات
رواية

حكاية زمردة الأميرة الأسطورة الحلقة 11

هذه هي الحلقة رقم 11 من أصل 121 حلقة في رواية زمردة الأميرة الأسطورة

في القصر كان قلق الملك في ازدياد، وغضبه في تصاعد، فهاهو يخاطب وزيريه قائلاً:
– لكن ماذا يفعل الجميع حتى الآن؟ فِرَقُ البحث والتفتيش والعسس.. ما جدواهم إلّم يتمكنوا من العثور على ابنتي حتى هذه اللحظة؟! لقد انقضى على غيابها أكثر من إثني عشر ساعة ولم يصلني أي خبرٍ عنها!! هذا إهمال! نعم! هذا هو الإهمال بعينه!
– هدّئ من روعك يا مولاي.
قال الوزير “فراس”:
– إن الفِرَق كلها تبذل قصارى جهدها في البحث عن الأميرة، حتى أنهم سيعلنون عن اختفائها في الأسواق. سوف يجدونها، لكن الأمر يحتاج إلى بعض الوقت.
– وما الذي يؤكد لنا أنهم سينجحون؟
قال الوزير “رامي”:
– ثم لو افترضنا أنهم يبذلون كل ما يستطيعونه كما تقول.. فما هي المدة التي سيحتاجونها للعثور على الأميرة؟ يوم.. إثنان.. أسبوع.. شهر؟
أفزعت هذه الكلمات الملك، فصاح:
– إنها مدة طويلة! من يدري ما قد يصيب ابنتي خلالها! ماذا ترى أيها الوزير؟
فأجابه “رامي”:
– الأمر واضح يا سيدي. هناك إهمال وتقاعس من قِبَل الفِرق كما ذكرت.. وهذا يرجع بالدرجة الأولى إلى قادتهم. لهذا أقترح تغيير هؤلاء.
فسأله “فراس” وقد اكتشف الهدف الذي يصبو إليه:
– وهل لدى السيد الوزير بعض الأسماء البديلة؟
– لا.
ردّ بدهاء:
– لكن حكمة الملك سترشده إلى الشخص المناسب الذي يثق به وبتفانيه في عمله لخدمة المملكة وتنفيذ أوامره بالسرعة اللازمة.
أومأ الملك برأسه، وبدى كأنه يدرس اقتراحه بجديّة، لذلك سارع “فراس” إلى القول:
– دعنا يا مولاي نمنح القادة بعض الوقت.
– حسناً.
قال بعد دقيقة صمت:
– بلغهم أني سأصبر حتى المساء. من الأفضل أن تكون الأميرة قد عادت إلى غرفتها في القصر قبل انتصاف الليل وإلا..

*****

– ماذا قلت؟ فتاة؟!
صاحت “أم فستق” بانفعالٍ وحدّة:
– ما اسمها؟ وماذا تفعل وحدها في داره؟!
– لا أعرف.
أجابها الصبي بخوف:
– قالت لي أنها ضيفة في عنده.
وتدخلت شقيقته التي لم تتجاوز العشرين عاماً قائلة:
– وهل هي جميلة؟
– نعم، إنها أجمل منك بكثير.
وتدخلت شقيقته التي لم تتجاوز العشرين عاماً قائلة:

– وهل هي جميلة؟

– نعم، إنها أجمل منك بكثير.

أغضبها بكلامه فانهالت عليه ضرباً، وهي تصيح:

– لا تقل هذا! أنا أجمل منها بالتأكيد! أنت أحمق! غبي!

يتبع

بواسطة محمد عيد

كاتب ومطور مواقع ويوتيوبر في العالم الرقمي، جميع محتويات المدونة من ابداعي الخاص وأنشرها بنفسي في أوقات فراغي . أتمنى لكم إقامة ممتعة مع بنات أفكاري ^_^

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *