التصنيفات
رواية

حكاية زمردة الأميرة الأسطورة الحلقة 27

هذه هي الحلقة رقم 27 من أصل 121 حلقة في رواية زمردة الأميرة الأسطورة

أومات برأسها قائلة:
– لكن الرغبة في السلام لا تعني أن نُعلن الإستسلام.
– ماذا تعنين؟
– أبي..
قالت بحزم:
– إذا كانت رغبتنا في تجنب شبح الحرب وويلاتها ستسلبنا إرادتنا في قبول وفعل ما نشاء فنحن
لا نريد هذا السلام، فلنمت أو لنعش أحراراً.
– هذا كلام جميل يا إبنتيلكن من الصعب تطبيقه على أرض الواقع. الشعر شيء والحقيقة شيءٌ
آخر.
فصاحت بإنزعاج:
– لكني لا أقول شعراً أبي..
وتمالكت نفسها ثم عادت تقول بهدوء:
– لكن حسناً كما تشاء.. لنترك الشعر كما تقول ولنتحدث عن الواقع.. ألا ترى أنّ زواجي
بالأمير”نديم” يُشبه إحتلال والده لبلادنا؟ ألا تُدرك أن السلطة والملك في المملكة سيؤولان إليّ
وبالتالي لزوجي؟ سواء بالحرب أو بالزواج سيُسيطر الملك “خليل” على مملكتنا.. عاجلاً أو آجلاً!
فانظر ماذا ترى.. هل تُفضل أن يقولون أن الملك “غسّان” سلّم مملكته ببساطة وبمنتهى السهولة للغرباء أم أن يقولون أنه وأهل المملكة دافعوا عنها حتى الرمق الأخير؟!
راح يفرك رأسه بيده وهو يُفكّر بكلامها فاقتربت منه وقالت عبارة هزّت كيان والدها:
– مهما كان عدوّي قوياً فأنا لن أهابه ولن أصبح عبداً له.
ودون أن تنتظر أي كلمة أو ردّ منه قالت:
– أنا لا أطلب منكَ المستحيل.. ارجوك.. أُرفض هذا الزواج وأخرج “نسرين” و”أسامة” من
السجن..
وسارت نحو الباب لتخرج، لكنها أضافت عبارة واحدة:
– جلالة الملك.. لا تكن ظالماً.
واختفت عن أنظار والدها. وما كادت تفعل حتى علا صوت ضوضاء خارج القصر، فاستغرب الملك هذا الأمر وطلب حاجبه يسأله، فإذا به يُخبره أن مئات الرجال تقف عند أبواب القصر وتطالب بالإفراج عن الطبيب “أسامة” وان الوزيرين يتفاهمان معهم ويُحاولان حل المشكلة.
فاضطرب الملك وازداد قلقه، وراح يصول ويجول حائراً في غرفته، حتى دخل عليه “فراس” قائلاً:
– مولاي إنهم يطلبون لقاءك! ويصرون على أن تتحدث إليهم بنفسك!
عندها لم يتردد الملك في الموافقة، فأطلّ من شرفته على الحشود المكتظة وخاطبهم بلطفٍ قائلاً:
– أرجوكم إهدؤا.
فخفتت الأصوات وانتظر الجمع ما سيصدر عن سيدهم:
– لقد أخبرني وزيري ما تريدونهواعدكم بأن أنظر في هذا الأمر.
لكن يبدو أن كلام الملك لم يُعجبهم فعلا صياحهم مجدداً وناداه أحدهم:
– مولاي! الطبيب بريء ولم يرتكب أي جريمة يستحق عليها هذا ا لعقاب!

يتبع

بواسطة محمد عيد

كاتب ومطور مواقع ويوتيوبر في العالم الرقمي، جميع محتويات المدونة من ابداعي الخاص وأنشرها بنفسي في أوقات فراغي . أتمنى لكم إقامة ممتعة مع بنات أفكاري ^_^

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *