التصنيفات
رواية

حكاية زمردة الأميرة الأسطورة الحلقة 39

هذه هي الحلقة رقم 39 من أصل 121 حلقة في رواية زمردة الأميرة الأسطورة

ونهض عن الكرسي منهياً تناول طعامه قبل أن يُضيف:
– ليت وصيفة الأميرة تعامل أحباءها مثل آنستها.
– ماذا تقصد؟!
سأله بدهشة قبل أن يبتسم قائلاً:
– هل وقعتَ في حب الوصيفة؟
– لا.. لا أظن هذا حباً.
قال متجهاً إلى المطبخ:
– تستطيع أن تقول أنه نوع من الإعجاب.
– هذا جيد.
علّق “أسامة”:
– إنها بداية الحب.
– لا.. لا أظن هذا أيضاً.
– صاح من مكانه في المطبخ:
– خاصة وأنه إعجاب من طرف واحدٍ.
– لا تقل هذا.
قال معترضاً:
– أنتَ تكرر ما حصل معي، لقد كنتُ أظن أن الأميرة لا تبادلني الحب حتى اكتشفتُ أني كنتُ
غبيّاً وأنّ العكس هو الصحيح.
وأضاف:
– ثم لقد لاحظتُ الوصيفة البارحة كيف كانت.
سأله بلهفة وقد عاد إليه:
– وكيف كانت؟
– كانت مهتمة بكَ وسعيدة بوجودك.
– آه نعم!
ردَّ هازئاً:
– بدليل أنها كانت تهرب مني طوال الحفل.
– لكن لا تنسى أنها راقصتك.
– هذا صحيح.. لقد راقصتني..
قال بنبرته السابقة:
– لكن بعد أن عرضتُ عليها ذلك خمس مرات على التوالي.
وسارع ليُضيف:
– لكن لا بأس.. رقصت معي أو اهتمت لأمري هذا لا يهمني.. في النهاية كل ما يجمعني بها
هو كما أخبرتكَ مجرّد إعجاب.
عندما أنهى عبارته لمح عدم التصديق في عيني صديقه فأكّد موقفه بقوله:
– صدقني.. مجرّد إعجاب.
فأومأ برأسه وقال:
– حسناً.. كما تشاء.
– دعنا من أمري الآن وأخبرني عنكما أنتَ والأميرة.
قال في محاولة مكشوفة لتغيير الموضوع:
– على ماذا اتفقتما أيها العاشقان؟
– لم نتفق على شيء، ولم نفكّر بالمستقبل حتى..
قال “أسامة”:
– كلّ ما أردناه هو أن نبقى معاً، نتبادل عبارات الحب التي خنقناها في صدورنا طويلاً..
– لكن لا شكّ أنكما حددتما الموعد المقبل للقائكما.
– نعم، اليوم..
ردّ “أسامة”:
– وكلّ يوم.

********

جلس الملك على كرسيّه، وقال مخاطباً وزيريه:
– أنا سعيد جداً. حفلة البارحة كانت رائعة وبدت لي إبنتي مسرورة فيها للغاية. أشكركما على
حسن تنظيمها..
قال “فراس”:
– لا شكر على واجب.
وعلّق “رامي”:
– كما قلتَ يا سيّدي، كان كل شيء ممتاز. والأميرة “زمردة” بدورها كانت على أفضل ما يُرام.
وأضاف بمكر:
– هيَ والطبيب السجين والذي لم يُفارقها حتى نهاية الحفل.

يتبع

بواسطة محمد عيد

كاتب ومطور مواقع ويوتيوبر في العالم الرقمي، جميع محتويات المدونة من ابداعي الخاص وأنشرها بنفسي في أوقات فراغي . أتمنى لكم إقامة ممتعة مع بنات أفكاري ^_^

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *